المرصد السوري لحقوق الانسان: عودة المرتزقة السوريين الموالين لتركيا من ليبيا متوقفة إلى الآن

كشف المرصد السوري لحقوق الإنسان، عن مصير الدفعة الأخيرة من المرتزقة الذين غادروا ليبيا يوم 25 مارس الماضي.

 

وقال المرصد السوري، إن الدفعة الأخيرة من المرتزقة الذين غادروا ليبيا يوم 25 مارس الماضي، لم يعودوا إلى سوريا حتى الآن.

 

وبين أن الجانب التركي، لا يزال يراوغ بملف العودة، وسط استياء متواصل من قبل المقاتلين المتواجدين هناك، لاسيما بأن أوضاعهم سيئة جدًا من حيث عدم حصولهم على رواتبهم ورغبتهم الشديدة بالعودة، بحسب المرصد.

 

المرصد ذكر، في تقرير له، أن هناك مجموعة مؤلفة من نحو 380 مقاتلاً من الفصائل السورية الموالية لأنقرة، وصلت الأراضي التركية خلال الأيام الماضية، ولم ترد معلومات مؤكدة حتى اللحظة، فيما إذا جرى نقلها إلى ليبيا من تركيا أم لمنطقة أخرى أم أنها لاتزال في تركيا.

 

وأشار المرصد إلى الاستياء الكبير في أوساط المرتزقة من حملة الجنسية السورية المتواجدين على الأراضي الليبية، في ظل توقف عودتهم إلى بلادهم مرة أخرى منذ يوم 21 مارس الماضي، رغم عودة دفعة مؤلفة من 120 مقاتلاً من فصيل السلطان مراد إلى سوريا من ليبيا.

 

وأعرب عن خشيته من أن عودة قلة قليلة منهم بمثابة مناورة تركية وعودة إعلامية فقط لا غير، حيث إن هناك أكثر من 6630 مرتزقا لايزالون في ليبيا، ناقلاً عن مصادر من داخل المرتزقة، تؤكد أن هناك نوايا تركية لإبقاء مجموعات من الفصائل السورية الموالية لها في ليبيا لحماية القواعد التركية هناك، كما أن الكثير من المرتزقة لا يرغبون بالعودة إلى سوريا، بل يريدون الذهاب إلى أوروبا عبر إيطاليا.

 

كما أفادت مصادر المرصد السوري من منطقة عفرين، بأن أبو عمشة قائد فصيل السلطان سليمان شاه، يقوم بتجهيز دفعة من مقاتليه لإرسالهم إلى تركيا، ولم ترد معلومات مؤكدة حتى اللحظة عن وجهتهم بعد ذلك ويعتقد أنها ليبيا، مضيفة أنه قال للمقاتلين بأن رواتبهم الشهرية ستكون 500 دولار، ومن المرتقب أن تخرج الدفعة إلى تركيا خلال الساعات القادمة.

 

وكان المرصد نشر الشهر الماضي بأن أوامر جاءت للمقاتلين السوريين الموالية لأنقرة والمتواجدين داخل الأراضي الليبية، بالبدء بتجهيز أمتعتهم وأنفسهم تحضيراً لعودتهم إلى سوريا، وجاءت الأوامر من قبل الجانب التركي الذي أرسل “المرتزقة” إلى ليبيا لحماية مصالحه هناك.

 

 

 

المصدر: قناة ليبيا

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد