المرصد السوري لحقوق الانسان: مقتل 4 من الحرس الثوري الإيراني بضربة على دمشق

1٬263

أكد الحرس الثوري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الإيراني، السبت، مقتل أربعة من مستشاريه العسكريين في غارة إسرائيلية على دمشق.

وقال إنه سيتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل في وقت لاحق. وأفاد التلفزيون الرسمي بأن المبنى المستهدف كان مقر إقامة مستشارين إيرانيين في دمشق.

وفي وقت سابق، السبت، نقلت وكالة رويترز عن مصدر مقرب من النظام السوري قوله إن غارة إسرائيلية على دمشق قتلت  4 من الحرس الثوري الإيراني، بينهم مسؤول كبير في وحدة المعلومات التابعة له.

وأضاف المصدر أن الهجوم الذي استخدمت فيه “صواريخ محددة الهدف بدقة” أدى إلى تدمير مبنى متعدد الطوابق في حي المزة بالعاصمة السورية.

وأشار إاى أن المبنى متعدد الطوابق كان يستخدمه مستشارون إيرانيون يدعمون النظام السوري وأنه سوي بالأرض.

وكشفت نور نيوز، التي يعتقد أنها قريبة من جهاز المخابرات الإيراني، هوية اثنين من القتلى في دمشق هما الجنرال صادق أوميد زاده، نائب قائد المخابرات في فيلق القدس التابع للحرس في سوريا، ونائبه، الذي يستخدم الاسم الحركي، الحاج غلام .

وأصدر الحرس في وقت لاحق بيانا حدد فيه القتلى بأنهم أوميدفار وعلي أغازاده وحسين محمدي وسعيد كريمي، دون تحديد رتبهم، ولم تتمكن أسوشيتد برس من التحقق بشأن الاختلاف في المعلومات بين البيان ونور نيوز على الفور.

وأفادت وكالة “سانا” الرسمية بمقتل عدد من المدنيين وإصابة آخرين جراء الغارة.

وذكر مصدر عسكري في تصريح لـ “سانا” أنه حوالي الساعة العاشرة و20 دقيقة من صباح اليوم (السبت) نفذت إسرائيل ضربات جوية من اتجاه الجولان مستهدفة بناء سكنيا في حي المزة في مدينة دمشق وقد تصدت وسائط الدفاع الجوي للصواريخ  وأسقطت بعضها.

وأضاف المصدر أن القصف أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين وتدمير البناء بالكامل وتضرر الأبنية المجاورة.

وقالت وكالة مهر للأنباء “نقلا عن مصادر موثوقة” إن مستشارين عسكريين إيرانيين كبيرين قتلا في غارة إسرائيلية على دمشق.

ولم تعلق إسرائيل على هذه الأنباء.

وتواصل موقع “الحرة” مع وحدة المتحدثين باسم الجيش الإسرائيلي، لكنها رفضت التعليق على الضربة.

وأفادت وسائل إعلام سورية رسمية بأن هجوما استهدف مبنى سكنيا في حي المزة بدمشق ناجم عن غارة إسرائيلية على الأغلب، دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان وقوع 6 قتلى في غارة إسرائيلية على مبنى في دمشق، من بينهم 3 من الحرس الثوري الإيراني.

وأضاف المرصد أن المبنى “كان يضم اجتماعا لقيادات مقربة من إيران، وأن الحي يعرف  بكونه أمنيا ويضم قيادات من الحرس الثوري الإيراني، وقيادات فلسطينية مقربة من إيران”.

وتضم منطقة المزة في غرب دمشق حيث وقع الانفجار، مقرات أمنية وعسكرية عدة إضافة لمقرات وأماكن سكن قيادات فلسطينية بارزة، وفيها تجمع لعدد من السفارات والمنظمات الأممية وفق مراسل فرانس برس.

ومنذ اندلاع النزاع عام 2011، شنت إسرائيل مئات الضربات الجوية في سوريا طالت بشكل رئيسي أهدافا إيرانية وأخرى لحزب الله، بينها مستودعات وشحنات أسلحة وذخائر، لكن أيضا مواقع لجيش النظام السوري.

وصعدت إسرائيل وتيرة استهدافها للأراضي السورية منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة في السابع من أكتوبر بعد هجوم حركة حماس غير المسبوق على بلدات ومواقع إسرائيلية، ووسعت ميدان مواجهتها مع حماس وحزب الله ومن خلفهما إيران.

ونجحت إسرائيل خلال مدة زمنية قصيرة باستهداف قادة لما يعرف بـ”محور الممانعة”، عبر عمليات عسكرية وأمنية، تجاوزت حدود غزة وجنوبي لبنان إلى سوريا ومعقل الحزب في الضاحية الجنوبية لبيروت.

فمن دون تهديد، بدأت عمليات اغتيال مسؤولين في حزب الله وإيران، وذلك على عكس العمليات التي طالت قادة حماس، حيث سبق أن توعّد رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، ورئيس جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي “الشاباك”، رونين بار، ووزير الدفاع الإسرائيلي، يوآف غالانت، بتصفيتهم “في كل مكان بالعالم”.

من اغتيال القيادي في الحرس الثوري الإيراني، رضي موسوي، في دمشق في 25 ديسمبر، إلى مقتل نائب رئيس المكتب السياسي لحماس، صالح العاروري، في قلب الضاحية الجنوبية لبيروت في 2 يناير، ومصرع “القائد” وسام طويل، الملقب بـ”الحاج جواد”، كما وصفه حزب الله في بيان نعيه، في بلدته الجنوبية خربة سلم،في 8 يناير، هزت إسرائيل بعملياتها إيران وأذرعها في المنطقة.

وتشكل حادثة مقتل القيادي الكبير، الأقدم في “الحرس الثوري” الإيراني، رضي موسوي، ضربة كبيرة بالنسبة لطهران وفق مراقبين.

ورغم تحميلها المسؤولية وبشكل رسمي، لم يصدر من جانب إسرائيل أي تعليق بالتبني أو النفي، وهي سياسة كانت قد التزمت بها كقاعدة عامة، وعندما نسبت إليها الكثير من الاستهدافات في سوريا.

وقتل موسوي في 25 ديسمبر الماضي، بمنطقة السيدة زينب بالعاصمة دمشق، وحسب ما أوضح السفير الإيراني في سوريا، حسين أكبري، فقد “استهدف منزله بثلاثة صواريخ إسرائيلية”، وبعدما دمر المبنى “تم إيجاد جثمانه في ساحة البناء”.

وقتل في الشهر نفسه أكثر من 23 مقاتلا مواليا لإيران في قصف إسرائيلي على مناطق متفرقة في سوريا، بحسب المرصد.

ولا يعلق الجيش الإسرائيلي إجمالا ولا يؤكد أو ينفي هذه الضربات.

ومنذ اندلاع الحرب في غزة، تشهد الحدود اللبنانية الإسرائيلية تبادلا يوميا للقصف. ويعلن حزب الله استهداف مواقع ونقاط عسكرية إسرائيلية دعما لغزة، بينما يرد الجيش الإسرائيلي بقصف جوي ومدفعي يقول إنه يستهدف “بنى تحتية” للحزب وتحركات مقاتلين قرب الحدود.

وفي 2 يناير قتل القيادي في حماس، صالح العاروري، مع اثنين من قادة الجناح العسكري للحركة، في ضربة “إسرائيلية” استهدفت مكتبا للحركة في الضاحية الجنوبية للعاصمة اللبنانية بيروت، أحد معاقل جماعة حزب الله اللبنانية، وفق ما قالت مصادر لبنانية وفلسطينية.

وفي 8 يناير، أعلن حزب الله مقتل أحد قياديه العسكريين في جنوب لبنان، فيما أكدت إسرائيل مسؤوليتها عن العملية.

ولم يوضح حزب الله دور القتيل وسام طويل المعروف بـ”الحاج جواد”، فيما أفاد مصدر أمني لوكالة “فرانس برس” أنه تم استهداف سيارته في قصف إسرائيلي على جنوب لبنان.

وبحسب المصدر، فإن المسؤول المستهدف “كان يتولى مسؤولية قيادية في إدارة عمليات حزب الله في الجنوب”.

وبدأت إسرائيل هجومها على غزة ردا على هجوم شنه مقاتلو حركة حماس وتقول إسرائيل إنه أسفر عن مقتل 1200 شخص معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وخطف 253 كرهائن إلى غزة لا يزال نصفهم تقريبا في القطاع.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس، السبت، ارتفاع حصيلة القتلى في العملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة إلى 24927 شخصا غالبيتهم من النساء والأطفال، وذلك منذ بدء الحرب بين إسرائيل وحركة حماس في السابع من أكتوبر.

وبحسب حماس، فقد قتل 165 شخصا في الساعات الـ24 الأخيرة، فيما أصيب 62388 شخصا بجروح منذ بداية الحرب.

المصدر: الحرة