المرصد السوري لحقوق الانسان

المرصد السوري لحقوق الانسان: 10 آلاف مرتزق في ليبيا مستعدون لمعركة حقول النفط

قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، أن هناك نحو 16 ألف مرتزق سوري، وصلوا إلى ليبيا، عاد منهم 5600 بعدما انتهت عقودهم وحصلوا على أموالهم.

وذكر في منشور له، عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، رصدته “أوج”، أنه لا يزال هناك أكثر من 10 آلاف منهم في ليبيا، مستعدون للمعركة التي طلبها منهم الجيش التركي، وهي معركة حقول النفط وسرت، مُبينًا أن هذا هو الهدف الرئيسي لتركيا حاليًا.

يذكر أن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، أكد أن دفعات جديدة من المرتزقة السوريين وصلت إلى ليبيا بعد نقلهم جوًا من تركيا، بينما وصلت مجموعات أخرى عبر سفن حربية تركية.

وأبدى عبد الرحمن، في مداخلة على قناة تن المصرية، تابعتها “أوج”، استغرابه من تحول السفر بين ليبيا وسوريا لمجرد ذهاب وعودة بعد أن أنهى قسم من المرتزقة عقودهم وعادوا للاستراحة في سوريا بعد أن حصلوا على الأموال.

وقال إن عودة عدد من المرتزقة إلى سوريا بعد أن حصلوا على الأموال شجع آخرين للالتحاق في صفوف هؤلاء المرتزقة.

وأوضح أن العسكريين الأتراك هم المسئولين عن إدارة غرفة العمليات العسكرية، بينما كان للمرتزقة السوريين الدور الكبير في تحقيق التقدمات والسيطرة على المنطقة الغربية.

 

 

المصدر:اخبار ليبيا 24

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول