المرصد السوري لحقوق الانسان:1 2000 دولار راتب للمرتزق السوري في ليبيا وأكثر من 2500 دولار لقائد المجموعة

أكد مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، اليوم الأحد، أن الدفعة الأخيرة من المرتزقة السوريين الذين جلبتهم تركيا، عادت من ليبيا منتصف الشهر الحرث/نوفمبر الماضي، مشيرًا إلى أن هناك توقف لعملية نقل المرتزقة إلى ليبيا حتى اللحظة.

كما أكد عبدالرحمن في مداخلة عبر فضائية “218”، تابعتها “أوج”، أنه حتى اليوم لا يزال في ليبيا أكثر من 7 آلاف عنصر من المرتزقة السوريين، إضافة إلى 10 آلاف جهادي بينهم 2500 عنصر من الجنسية التونسية، أي أن هناك أكثر من 17 ألف جهادي ومرتزق من جنسيات سورية وغير سورية بداخل الأراضي الليبية.

وكشف، عن أن هناك مجموعات أخرى جاهزة للانطلاق إلى ليبيا وفي انتظار الأوامر التركية، لافتًا إلى أن عقود هؤلاء المرتزقة كانت 3 أشهر قابلة للتمديد براتب 2000 دولار للعنصر، وأكثر من 2500 دولار أمريكي لقائد المجموعة، أي أن هناك عشرات ملايين الدولارات تدفع شهريًا لهؤلاء المرتزقة.

ونوه إلى أنه بشكل قطعي لم تكن تركيا تدفع تلك الأموال ولكن قد تكون حكومة الوفاق غير الشرعية أو حكومة قطر، مشيرًا إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا يعترف بوجود المرتزقة وإنما يقول أنها شركات أمنية تركية للاحتيال على المجتمع الدولي، معتقدًا أن الأمم المتحدة والمنظمات الدولية لا تعلم بأن هؤلاء مرتزقة.

 

 

المصدر: وكالة الجماهيرية  الليبية للانباء