المرصد السوري لحقوق الانسان: 275 ألف عفريني لازالوا مهجرين

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان: «منذ وقوع عفرين تحت سيطرة تركيا، هُجّر أكثر من 300 ألف نسمة من عفرين، عاد منهم خلال السنوات الماضية حوالي 25 ألف، أي هناك -275 ألف- مهجر الآن، مشرَّدين في مناطق النزوح الواقعة تحت سيطرة قوات النظام والقوات الكوردية نذكر منها: (بعض قرى جبل ليلون، بلدات نبل والزهراء وديرجمال وتلرفعت، وقرى وبلدات الشهباء…)- شمال حلب، ومنهم من فرّ إلى مدينة حلب ومناطق كوباني ومناطق نفوذ الإدارة الذاتية شرق الفرات».

وينص نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، لعام 1998 في المواد (8,7,6) على أنّ إبعاد السكان أو النقل القسري لهم، متى ارتكب في إطار هجوم واسع النطاق أو منهجي يُشكل جريمة بشعة ضدّ الإنسانية.

وتؤكد المنظمات الإنسانية، أن أي تهجير للأهالي في غياب أي سبب مقنع أو قاهر هو عمل معاد لكل القوانين الدولية يرتقي إلى مرتبة جرائم الحرب التي وجب التصدّي لها ومحاسبة مرتكبيها، لكن في الحالة التي تعيشها منطقة عفرين التي تقع في أقصى شمال غربي سورية وتتميز بخصوصيتها الكوردية تاريخياً، لم تفلح المعاهدات في ردع المحتل وإيقافه انتهاكاته.

ويشكل الكورد 95% من سكان عفرين، إلى جانب نسبة صغيرة من العرب الذين قدموا إلي المنطقة هرباً من النزاعات أو لأسباب أخرى، لكن غالبية سكانها اليوم من غير سكانها الأصليين.

 

 

 

المصدر: باسنيوز