المرصد السوري: مقتل امرأة في إدلب هي أول ضحية مدنية منذ إعلان الهدنة

28

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأحد، إن امرأة قتلت في محافظة إدلب بشمال غرب سوريا، لتصبح أول ضحية مدنية منذ دخول هدنة حيز التنفيذ في المنطقة قبل ثلاثة أيام.

وأوضح المرصد، الذي يتخذ من بريطانيا مقرًا له، في بيان حصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نسخة منه أن المرأة قتلت وأصيب خمسة مدنيين أخرين في قصف للقوات الحكومية على بلدة بداما غربى إدلب التي تخضع لسيطرة مسلحين.

وتابع المرصد “تشهد منطقة “بوتين – أردوغان” (منطقة خفض التصعيد) خروقات متواصلة لاتفاق وقف إطلاق النار الجديد في يومه الثالث على التوالي، وذلك عبر استهدافات برية متبادلة بين قوات النظام والمجموعات الجهادية، حيث ارتفع إلى 240 على الأقل عدد القذائف والصواريخ التي أطلقتها قوات النظام منذ الصباح على كل من الزكاة واللطامنة وكفرزيتا ومحيط مورك بالقطاع الشمالي من الريف الحموي، ومدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، بالإضافة لبلدة بداما غرب إدلب، الأمر الذي تسبب باستشهاد مواطنة في بداما وسقوط جرحى مدنيين في الزكاة ومحيط مورك وبداما”.

وأضاف: “كما استهدفت فصائل جهادية مناطق خاضعة لسيطرة قوات النظام في منطقة صلنفة ومحيطها بريف اللاذقية، دون معلومات عن خسائر بشرية”.

ويوم الخميس، قالت الحكومة السورية إنها وافقت على هدنة مشروطة في محافظتي ادلب وحماة بوسط سورية، حيث كانت تقوم بحملة عسكرية فيهما منذ ثلاثة أشهر بدعم من روسيا

المصدر: الشروق