«المرصد السوري»: مقتل عشرة مدنيين في غارات روسية على الأرجح في شرق سورية

قُتِلَ عشرة مدنيين بينهم ثلاثة أطفال اليوم (السبت) نتيجة غارات روسية على الأرجح، استهدفت قرية تحت سيطرة تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) في محافظة دير الزور شرق سورية، وفق ما ذكر المرصد السوري لحقوق انسان.

وأفاد المرصد بأن “القصف استهدف قرية الحصان التي يسيطر عليها داعش في ريف دير الزور الغربي”، مضيفاً ان عدد القتلى مرشّح للارتفاع “لوجود عدد من الإصابات الخطرة بين الجرحى”.

ويسيطر«داعش» منذ أكثر من عام على كامل محافظة دير الزور النفطية باستثناء أجزاء من المدينة والمطار العسكري الملاصق لها.

وتتزامن حصيلة القتلى في صفوف المدنيين مع وصول وفد الهيئة العليا للتفاوض، المنبثقة عن اجتماع أطياف واسعة من المعارضة السورية السياسية والعسكرية في الرياض، الشهر الماضي، إلى جنيف للمشاركة في مفاوضات سلام مرتقبة.

وترددت الهيئة في التوجه إلى جنيف قبل أن تحسم موقفها بالمشاركة في «مباحثات» وليس «للتفاوض»، مطالبة الأمم المتحدة بتنفيذ قرار دولي ينص على رفع الحصار عن المناطق المحاصرة في سورية وإدخال المساعدات الإنسانية ووقف القصف العشوائي ضد المدنيين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن إن «الغارات التي تشنها الطائرات الروسية في سورية منذ أربعة أشهر تسببت في مقتل 3578 شخصاً، 1380 منهم من المدنيين، بينهم 332 طفلاً و195 امرأة».

ويتوزع القتلى غير المدنيين والبالغ عددهم الإجمالي 2198 بين 965 مقاتلاً من تنظيم «داعش» و1233 من عناصر «جبهة النصرة» والفصائل الإسلامية المقاتلة.

وتنفي روسيا بشدة التقارير عن مقتل مدنيين نتيجة حملتها الجوية في سورية على رغم تأكيد منظمات دولية مقتل عشرات المدنيين في ضرباتها على مناطق عدة.

 

المصدر:الحياة