المرصد السوري: مقتل 11 مدنيا بريف دمشق في قصف لقوات النظام

1657198674730705_1372764372605714300

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن أحد عشر مدنيا قتلوا اليوم الثلاثاء في بلدة بريف العاصمة السورية دمشق إثر قصف قوات النظام السوري على البلدة.

وذكر المرصد، في بيان صادر عنه اليوم تلقت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه، أن 11 مدنيا بينهم سيدتان وطفلة لقوا حتفهم نتيجة قصف قوات النظام السوري على بلدة “كفر بطنا” بريف دمشق، فيما أصيب عدد آخر بجراح.

وقال المرصد إن “قوات المعارضة السورية تمكنت من السيطرة على عدد من المباني خلال اشتباكات داخل مدينة حلب”.

وأضاف أن “أنباء تحدثت عن تمكن مقاتلي المعارضة من السيطرة على عدة مباني في محيط قلعة حلب بعد “اشتباكات عنيفة” مع قوات النظام”.

وأوضح المرصد أن اشتباكات بين الطرفين اندلعت في أحياء “الإذاعة” و”الأشرفية” و”الصاخور” وفي محيط فرع المرور بحلب، وفي بلدة “خان العسل” بريف حلب التي تحاول قوات النظام السيطرة عليها بعد استقدام تعزيزات عسكرية،في حين استهدفت قوات المعارضة تجمعات لقوات النظام في منطقة “جبل شويحنة” بريف حلب حيث وردت “أنباء عن تدمير آلية بصاروخ كونكورس”.

وتابع المرصد: “اشتباكات عنيفة بين الطرفين اندلعت بالقرب من معسكر “وادي الضيف” وحاجز عسكري في مدينة “معرة النعمان” بإدلب في حين لقي قائد ميداني في قوات المعارضة حتفه خلال الاشتباكات في ريف إدلب.

وأوضح المرصد أن عددا من العبوات الناسفة استهدفت قوات النظام بالقرب من قرية “كوكب” في ريف حماة وسط “أنباء عن مقتل وجرح عدد من المسلحين الموالين للنظام”.

وأضاف أن مقاتلي المعارضة سيطروا على “ما تبقى من رتل” لقوات النظام بالقرب من بلدة “عين عيسى” بمحافظة الرقة،بحسب ناشطين من المنطقة ، فيما استهدف مقاتلو المعارضة مطار دير الزور العسكري بقذائف الهاون.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن حيي “القابون” و”جوبر” وعددا من الأحياء الجنوبية بضواحي دمشق ومدينتي “زملكا” و”داريا” وبلدة”المليحة” والمناطق بين بلدتي “سقبا” و”كفربطنا” بريف دمشق،وبلدة “الحولة” بريف حمص وقرية “عنجارة” بريف حلب بلدة و”الغارية الشرقية” بريف درعا تعرضت جميعها لقصف من قوات النظام السوري.

وقال المرصد إن نحو 100 شخص سقطوا أمس في سورية منهم 52 مدنياً وما لا يقل عن 21 من قوات النظام السوري.

القدس

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد