المرصد السوري: مقتل 37 شخصا في هجوم للدولة الإسلامية قرب حماة

33

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية قتلوا 37 شخصا على الأقل في قرية سورية قرب مدينة حماة ليل الاثنين في إطار هجمات يشنها التنظيم في مناطق تسيطر عليها الحكومة بغرب البلاد.

وذكر التلفزيون السوري أن 44 قتيلا سقطوا وأصيب 21 آخرون في الهجوم على قرية المبعوجة الواقعة على بعد 60 كيلومترا إلى الشرق من مدينة حماة. وقال مصدر عسكري سوري إن الجيش صد الهجوم يوم الثلاثاء.

وقال المرصد الذي يراقب الصراع المستمر منذ أربع سنوات عبر شبكة من المصادر إن مقاتلي التنظيم قتلوا عائلات بالكامل وإن بعض الضحايا قتلوا حرقا.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد إن بعض سكان القرية من أتباع الطائفتين الشيعيتين العلوية والإسماعيلية.

وأضاف أن بعض القتلى من أتباع الطائفتين ومن السنة أيضا.

وتقع المنطقة على بعد نحو 200 كيلومتر عن محافظة الرقة التي تعتبر مركز دولة الخلافة التي أعلنها التنظيم وتضم مناطق في سوريا والعراق. والمنطقة جزء من غرب سوريا الذي يسعى الرئيس السوري بشار الأسد إلى تعزيز سيطرته فيه.

ويحظى الأسد بدعم الكثيرين من أبناء الأقليات الذين يخشون الإسلاميين المتشددين.

وشن متشددو الدولة الإسلامية هجمات عديدة في مناطق تسيطر عليها الحكومة بمحافظتي حماة وحمص خلال الأسابيع القليلة الماضية لكنهم فقدوا السيطرة على أراض في شمال وشمال شرق البلاد تحت ضغوط من مقاتلين أكراد تدعمهم غارات جوية تقودها واشنطن.

وقال المصدر العسكري “حاول داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) مهاجمة القرية وتم صد هذا الهجوم وقتل عدد كبير من إرهابيي التنظيم. والآن يفرض الجيش السوري سيطرته على القرية.”

وأضاف “يقوم التنظيم بمحاولات كثيرة (للتقدم) شرقي حماة. يحاول كثيرا في هذه المنطقة خاصة بعد خسارته في حقل الشاعر” في إشارة إلى حقل للغاز في محافظة حمص أعلنت الحكومة سيطرتها عليه خلال الشهور القليلة الماضية.

ويتحرك التنظيم المتشدد غربا في سوريا ويقول مقاتلون إنهم يعتزمون السيطرة على بلدة سلمية الواقعة إلى الشرق من حماة قبل أن يسيطروا على عاصمة المحافظة

بواسطةinvesting.