المرصد السوري: مقتل 45 في تفجير انتحاري خلال احتفال كردي بالحسكة

37

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، أمس الجمعة، إن أكثر من 100 قتيل سقطوا خلال الـ24 ساعة الماضية في سوريا. وأشار إلى أن 45 شخصا قتلوا وأصيب العشرات بجروح في الحسكة شمال شرق البلاد، في تفجير انتحاري تم تنفيذه خلال احتفال كردي.

وقال المرصد في بيان رسمي صادر عنه: «ارتفع عدد القتلى الذين سقطوا في التفجير الانتحاري في مدينة الحسكة إلى 33 ، بينهم 5 أطفال، وبين الجثث عدد كبير من النساء». ورجح أن يكون الانتحاري أحد التابعين لتنظيم «الدولة الإسلامية».

وذكر المرصد أن تفجيرا ثانيا ناتجا عن عبوة ناسفة استهدف تجمعا آخر مماثلا في المدينة وتسبب بوقوع عدد من الجرحى، وأكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» وقوع ما وصفته بـ«اعتداء إرهابي»، في الحسكة، مشيرة إلى أن «تفجيرا إرهابيا وقع في ساحة الشهداء وسط مدينة الحسكة أدى إلى استشهاد وإصابة العديد من المواطنين». كما أشارت الوكالة إلى «وقوع أضرار مادية في عدد من المنازل والمحلات التجارية والسيارات».

ونقلت إحدى صفحات وحدات حماية الشعب على «فيس بوك»، عن القائد العام لقوات الأسايش -قوات الأمن الكردية- «جوان إبراهيم» قوله إن «الجريمة التي حدثت اليوم في الحسكة لن تمر من دون عقاب».

وتتقاسم قوات النظام ووحدات حماية الشعب الكردية السيطرة على مدينة الحسكة، بينما تدور في ريف الحسكة معارك محتدمة بين الأكراد وتنظيم «الدولة الإسلامية» على بعض الجبهات، وبين التنظيم وقوات النظام على جبهات أخرى.

 

وفي وسط البلاد، قُتل أكثر من 70 عنصرا من القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها في هجمات نفذها تنظيم «الدولة الإسلامية» على مواقع لهذه القوات في ريفي حمص وحماة (وسط) .

 

وقال «رامي عبد الرحمن» مدير المرصد السوري حول ذلك إن «معظم القتلى سقطوا في ريف حماة (نحو خمسين قتيلا)، بينما قتل الآخرون في ريف حمص». وأشار إلى سقوط عدد لم يحدد من عناصر التنظيم الإسلامي المتطرف.

 

ورأى «عبد الرحمن» أن تنظيم الدولة «الذي مني بهزائم في الفترة الأخيرة في محافظات حلب والرقة (شمال) والحسكة (شمال شرق) في مواجهة المقاتلين الأكراد من جهة والنظام من جهة أخرى، يسعى إلى تسجيل إنجازات عسكرية ولو محدودة على الأرض لتعويض خسائره».

 

المصدر : الخليج الجديد