المرصد السوري: نظام الأسد ينفذ قصفا جنونيا مستغلا الانشغال بداعش

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان الاثنين أن “القصف الجنوني” لنظام بشار الأسد أسفر عن مقتل نحو ألف طفل خلال تسعة أشهر “مستغلا انشغال المجتمع الدولي بمحاربة تنظيم (داعش).
 

وأوضح المرصد في بيان له الاثنين نشره على موقعه الالكتروني أن طائرات النظام شنت نحو 26350 غارة على الأقل خلال تلك الفترة استهدفت مئات المدن والبلدات والقرى السورية بالبراميل المتفجرة التي وصل عددها إلى 14297 برميلا.

ولفت إلى أن عمليات القصف اسفرت عن مقتل 4844 مدنيًا منهم 995 طفلا و681 سيدة و3168 رجلا فضلا عن إصابة نحو 26 ألفا آخرين من المدنيين وتشريد عشرات آلاف المواطنين ومقتل نحو 2076 من عناصر “الجماعات المتطرفة”.

وجدد المرصد السوري مطالبته مجلس الأمن الدولي العمل بشكل جدي لوقف القتل والتشريد اليومي بحق أبناء الشعب السوري.

كما طالب بإحالة ملف جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في سوريا الى المحاكم الدولية.

في سياق متصل، أوضح المرصد أن قوات النظام قصفت مناطق في (عربين) بريف دمشق تبعه قصف للطيران الحربي ما أدى إلى مقتل رجلين وسيدة وسقوط عشرات الجرحى.

وأشار إلى أن قوات النظام قصفت أيضًا مناطق في مدينة (حرستا) ما أدى إلى مقتل شخص واحد فيما تواترت أنباء عن سقوط مقاتلين اثنين من الوحدات الكردية إثر انفجار سيارة مخففة في جنوب مدينة عين العرب استهدفت حاجز وحدات حماية الشعب الكردي في جنوب المدينة.

وذكر المرصد أن طيران النظام نفذ خلال اليومين الماضيين عدة غارات على مناطق في مدينة (عربين) أسفرت عن مقتل 14 مدنيا على الأقل بينهم أطفال فضلا عن سقوط عشرات الجرحى.

وبين أن الطيران الحربي شن نحو ثماني غارات على مناطق في مدينة (الزبداني) ألحقتها قوات النظام بقصف عنيف فيما دارت اشتباكات عنيفة بين الفرقة الرابعة وعناصر تابعة لحزب الله اللبناني من جهة والفصائل الإسلامية ومسلحين محليين من جهة أخرى.

وتابع البيان ان هناك نحو 10 من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) غالبيتهم من الجنسية السورية قتلوا في اشتباكات بريف (الحسكة) فيما أصيب طفل ووالدته بجراح اثر إلقاء الطيران الحربي برميلا متفجرا على منطقة (عين الحارة).

 

المصدر: وكالة الصحافة الفلسطينية