المرصد السوري يحذر من كارثة إنسانية كبيرة أشبه بـ “المحرقة” في حال بدء النظام بغطاء روسي وضوء أخضر تركي عمل عسكري على منطقة “بوتين-أردوغان”

قوات النظام تستقدم المزيد من التعزيزات العسكرية إلى محيط مدينة إدلب وجبل الزاوية

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في منطقة “بوتين-أردوغان”، وصول تعزيزات عسكرية جديدة لقوات النظام، مؤلفة من عشرات الحافلات على متنها جنود ودبابات وراجمات صواريخ، إلى منطقة معرة النعمان ومحاور القتال في جبل الزاوية جنوبي إدلب، وسراقب شرقي إدلب على طريق الـ M4، يأتي ذلك في ظل التصعيد من قِبل إعلام النظام حول بدء معركة قريبة في إدلب، تزامنًا مع حديث الرئيس التركي عن بدء عمل عسكري في شمال سوريا تستهدف مناطق “الإدارة الذاتية” وسط تخوف من وجود اتفاق غير معلن بين الرئيسين الروسي والتركي على مقايضة مناطق بإدلب، مقابل مناطق في شمال وشمال شرق سوريا.

وعلى ضوء ذلك، فإن المرصد السوري لحقوق الإنسان يحذر من وقوع كارثة إنسانية أشبه بـ “المرحقة” في حال بدء قوات النظام و بغطاء روسي عمل عسكري على جبل الزاوية ومدينة إدلب، كون مدينة إدلب والمناطق المحيطة وصولًا إلى جبل الزاوية تأوي أكثر من مليون ونصف نسمة من السوريين، جلهم نازحين من شتى المناطق السورية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد