المرصد السوري يرصد تفاصيل جديدة حول القصف الإسرائيلي الأخير على سورية وينفي أي استهداف لمحيط مطار دمشق الدولي

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تفاصيل جديدة حول الاستهداف الإسرائيلي الأخير على الأراضي السورية والذي جرى يوم أمس الأول الخميس السادس عشر من شهر كانون الأول الجاري، حيث أكدت مصادر المرصد السوري أن القصف الإسرائيلي طال تمركزات ومستودعات تابعة لحزب الله اللبناني والميليشيات الإيرانية في محيط منطقة دير علي الواقعة بريف دمشق الجنوبي، عند مثلث درعا-ريف دمشق-السويداء، وتسبب بتدمير المواقع المستهدفة، دون أن ترد معلومات عن الخسائر البشرية حتى اللحظة.
كما كان القصف ذاته قد استهدف موقعاً للدفاع الجوي جنوب منطقة شهبا الواقعة بريف السويداء، الأمر الذي أدى لمقتل أحد عناصر قوات النظام على الأقل، وإصابة آخرين بجراح متفاوتة، بالإضافة لأضرار مادية في المنطقة.
وأكدت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأنه لا صحة إطلاقاً لجميع المعلومات التي تتحدث عن استهداف محيط مطار دمشق الدولي في ذلك اليوم.

المرصد السوري أشار في السابع من الشهر الجاري، إلى أن الجانب الإسرائيلي يواصل استباحة الأراضي السورية، في ظل الاحتفاظ المستمر بحق الرد، من قبل نظام بشار الأسد وسط صمت الحليف الروسي، وفي هذا السياق، عمدت طائرات إسرائيلية إلى شن ضربة جديدة على سورية بعد منتصف ليل الاثنين-الثلاثاء، حيث أطلقت عدة صواريخ على مرفأ مدينة اللاذقية الساحلية، مستهدفة “حاويات” متواجدة هناك، وهي عبارة عن شحنة أسلحة تابعة للميليشيات الإيرانية، إذ كانت الانفجارات عنيفة وخلفت خسائر مادية فادحة، بينما لم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.