المرصد السوري يعلن مقتل البغدادي.. والتحالف يرفض التأكيد

أعلن فصيلان في المعارضة السورية إسقاط طائرة حربية تابعة للقوات النظامية السورية أمس، قرب منطقة يشملها وقف إطلاق النار في جنوب البلاد، وهو ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان. وعلى جانب آخر أعلن المرصد السوري، أمس، أن لديه معلومات من قيادات في تنظيم الدولة تؤكد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي.
ومن جهته، أعلن التحالف الدولي -الذي تقوده الولايات المتحدة- أنه ليس بإمكانه بعد التأكد من صحة إعلان المرصد.
وأفاد مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن وكالة فرانس برس: «أكدت قيادات من الصف الأول في تنظيم الدولة موجودة في ريف دير الزور للمرصد وفاة أبو بكر البغدادي أمير التنظيم الدولة، ولكن لا نعرف متى أو كيف فارق الحياة».
وأوضح عبد الرحمن أن زعيم التنظيم المتواري عن الأنظار منذ ثمانية أشهر، كان موجوداً في الشهور الأخيرة الماضية في ريف دير الزور الشرقي دون أن يتضح إن كان قتل هناك أو في مكان آخر.
ولم يصدر أي تأكيد أو نفي رسمي للخبر على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لتنظيم الدولة.
وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الكولونيل الأميركي راين ديلون: «لا يمكننا تأكيد مقتله، ولكن نأمل أن يكون صحيحاً». وأضاف: «ننصح بشدة تنظيم الدولة بإيجاد وريث قوي، فقد يحتاجونه».
وأفادت تقارير أنه يمكن أن يكون زعيم التنظيم الجهادي البالغ من العمر 46 عاماً غادر الموصل بداية العام الحالي، باتجاه الحدود العراقية السورية.
وفي حال تأكيده، سيشكل مقتله ضربة جديدة موجعة للتنظيم الذي خسر الأحد معقله العراقي في الموصل، في وقت تقاتل قوات مدعومة من الولايات المتحدة لانتزاع الرقة، معقله الأخير في سوريا.
السيطرة على قرية العكيرشي
وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية ليل أمس الأول أنها باتت تسيطر على قرية العكيرشي شرق مدينة (الرقة)، وأفشلت هجوماً لتنظيم الدولة بالسيارات المفخخة لاستعادتها.
وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن القرية استخدمت من قبل تنظيم الدولة كقاعدة عسكرية، ومعسكر تدريب باسم زعيم تنظيم القاعدة -الذي قتله الأميركيون- أسامة بن لادن.
إسقاط مقاتلة تابعة للنظام 
وأعلن فصيلان في المعارضة السورية إسقاط طائرة حربية تابعة للقوات النظامية السورية أمس، قرب منطقة يشملها وقف إطلاق النار في جنوب البلاد، وهو ما أكده المرصد السوري لحقوق الإنسان. وأصدر فصيلا «جيش أسود الشرقية»، و«قوات الشهيد أحمد العبدو» -اللذان يقاتلان في جنوب شرق سوريا- بياناً مشتركاً، أكدا فيه أنهما أسقطا الطائرة.
وأفاد فارس المنجد -مدير المكتب الإعلامي لـ «قوات الشهيد أحمد العبدو»- أن الطائرة أسقطت «من قبل المضادات الأرضية التابعة لنا»، وهوت «في مناطق سيطرة النظام»، مشيراً إلى عدم توافر معلومات بشأن مصير الطيار.
وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان من ناحيته أن مقاتلي المعارضة استهدفوا الطائرة قرب قرية تقع بين محافظتي ريف دمشق والسويداء.
والسويداء مشمولة في اتفاق لوقف إطلاق النار، تم التوصل إليه عبر مفاوضات جرت بين الولايات المتحدة وروسيا والأردن، حيث دخل حيز التنفيذ الأحد. 
وأسفر الاتفاق عن هدوء نسبي شهدته معظم مناطق المحافظات التي شملها، وهي درعا، والقنيطرة، والسويداء، رغم تقارير بوقوع أعمال عنف.
وشنت القوات الحكومية هجوماً في السويداء الاثنين على «جيش أسود الشرقية»، و»قوات الشهيد أحمد العبدو» في اشتباكات استمرت أمس، على عدد من التلال والقرى في أنحاء المحافظة، بحسب ما أفاد المرصد وفصائل المعارضة. 
وأعلن مدير المرصد رامي عبدالرحمن في تصريح لوكالة فرانس برس أن قذيفتين سقطتا في مدينة درعا، دون تسجيل ضحايا.

المصدر:العرب