المرصد السوري لحقوق الانسان

“المرصد السوري” يكشف تورط الفصائل الموالية لتركيا في سرقة ونقل الممتلكات والمحاصيل من مناطق “نبع السلام” إلى تركيا

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، استمرار عمليات سرقة الممتلكات في مناطق “نبع السلام”، حيث تواصل الفصائل الموالية لتركيا سرقة محتويات منازل المواطنين بشكل شبه كامل في قرية الشركة في ريف رأس العين، بالإضافة إلى سرقة الممتلكات العامة وشبكات الكهرباء لاستخراج المعادن من النحاس والألمنيوم، وبيعها كخردة في أسواق تركيا بعد صهرها سبائك.
مصادر المرصد السوري في ريف رأس العين أفادت، بأن عمليات نقل تلك المعادن بالإضافة إلى الحبوب تجري برعاية تركية وبتنفيذ من الفصائل الموالية لتركيا وقائد الشرطة العسكرية في رأس العين المدعو “أبو عناد” بالإضافة إلى أخوته وشركائه، أحدهم يدعى “ابراهيم السالم” وهو من أهالي قرية منجد بريف رأس العين، وهو مسؤول عن تجارة وسرقة القمح والأسلاك الكهربائية.
والمدعو “طه محمد سعدون” مختار قرية البويضة، الذي يوجه قائد الشرطة “أبو عناد” لفرض إتاوات على أصحاب الأموال في المنطقة.
ورصد المرصد السوري، قبل أيام، عناصر فرقة الحمزة الموالية لتركيا، يعبئون أكياس القمح من صوامع بالقرب من معبر رأس العين، تمهيدا لنقلها إلى تركيا.
وكانت قوى الأمن التركي قد اعتقلت، في الأول من أيلول/سبتمبر، مسؤولا في الفصائل الموالية لتركيا في تل أبيض، أثناء محاولته تهريب أكثر من 100 جهاز خليوي من الجانب السوري إلى تركيا.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول