المرصد السوري يوثق إعدام ظابط من قوات الأسد على يد طفل داعشي

أورد المرصد السوري لحقوق الإنسان شريط فيديو قال إنه لإعدام ضابط من قوات النظام السوري برتبة نقيب على يد أحد الأطفال الذين يجندهم تنظيم “داعش” تحت مسمى “أشبال الخلافة”، حسبما نقلت “سي إن إن”.
وقال المرصد إن الشريط يظهر أحد الأشخاص برتبة نقيب في الجيش السوري، تم أسره أثناء تمركزهم في قصرالحير الغربي، على بعد نحو 60 كيلومتر من مدينة تدمر في ريفها الغربي، حيث توجهوا إليه “بعد انسحابهم من مدينة تدمر وتعرضهم لكمين في منطقة حاجز البصيري، والذي أودى بحياة 20 عنصرًا من قوات النظام”.
وأظهر الشريط المصور عنصرًا من تنظيم “داعش” وبجانبه طفل من “أشبال الخلافة”، وقال عنصر التنظيم مهددًا “ليست عيوننا على تدمر فحسب ولا حمص ودمشق، ولكن عيوننا على بيت المقدس وعلى روما بإذن الله وبحول الله وقوته”.
وانتهى الشريط بقيام الطفل بذبح الرجل بوساطة سكين، وقام بفصل رأسه عن جسده ووضعه فوق جسد النقيب في قوات النظام.
وأكد المرصد أنها المرة الأولى التي يوثق فيها إقدام عنصر من “أشبال الخلافة” على ذبح شخص، وفصل رأسه عن جسده.

 

المصدر: البوابة