«المرصد السوري»: 12 قتيلاً في قصف جوي على ريفي حلب وإدلب

24
قتل 12 مدنياً على الأقل بينهم ثلاثة أطفال الخميس جراء غارات شنتها طائرات تابعة لقوات النظام وأخرى روسية على مناطق عدة في شمال غرب سوريا، وفق ما أحصى المرصد السوري لحقوق الانسان.

وأعلن المرصد مقتل سبعة مدنيين بينهم طفلة، معظمهم في معرة النعمان وريفها في ريف إدلب الجنوبي، في غارات روسية. كما قتل خمسة آخرون بغارات وقصف لقوات النظام على مدينة الأتارب غرب مدينة حلب، وقرية البوابية جنوبها.

وكان قائد عسكري في «الجبهة الوطنية للتحرير» التابعة لـ«الجيش السوري الحر» قد قال: «ألقت 10 مروحيات 20 برميلاً متفجراً على مدينة اللطامنة في ريف حماة الشمالي صباح اليوم، بعد ليلة عنيفة من القصف بالبراميل المتفجرة التي تجاوزت 30 برميلاً منذ مساء أمس».

وأكد القائد العسكري، الذي رفض ذكر اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية: «تعرضت مدينة مورك في ريف حماة الشمالي لقصف عنيف؛ حيث تناوبت 7 طائرات مروحية على قصف أحياء المدينة بالبراميل المتفجرة التي تجاوز عددها 20 برميلاً، وألقت تلك الطائرات 3 براميل متفجرة على قرية السرمانية في سهل الغاب بريف حماة الغربي».

وأضاف: «جميع الطائرات التي تناوبت على قصف مدينتي مورك واللطامنة أقلعت من مطار حماة العسكري، بينما قصفت قوات النظام السوري والقوات الروسية من معسكر بريديج بريف حماة مدينة كفر نبل بريف إدلب الجنوبي بصواريخ عنقودية وسط تحليق مكثف من طائرات الاستطلاع في المنطقة».

وتشهد مناطق ريف حماة الشمالي وريف إدلب تصعيداً عسكرياً كبيراً؛ حيث قصفت قوات النظام بعشرات الصواريخ والبراميل المتفجرة مناطق سيطرة المعارضة، كما قصفت فصائل المعارضة بالقذائف الصاروخية مواقع قوات النظام والمدن والبلدات التي تحت سيطرتها في ريفي حماة واللاذقية.

المصدر: الشرق الأوسط