أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس بعودة 200 ألف نازح إلى بلداتهم وقراهم في محافظة درعا جنوب سوريا.

وقال المرصد في بيان صحفي إن الغالبية الساحقة ممن كانوا على الحدود السورية – الأردنية عادوا إلى قراهم وبلداتهم التي شهدت عمليات «تعفيش» كبيرة وواسعة نفذتها قوات النظام والمسلحون الموالون لها لممتلكات المواطنين من أثاث وسيارات وماشية، وغيرها من الممتلكات.

ميدانيا أعلنت مصادر عسكرية سورية أمس فشل الاتفاق بين القوات الروسية ومسلحي المعارضة في مدينة درعا البلد.

وقالت المصادر إن الاتفاق بين القوات الروسية ومسلحي المعارضة في مدينة درعا البلد فشل.

ولفتت إلى أن نحو 100 حافلة كانت موجودة في الملعب البلدي على مدخل مدينة درعا غادرت المدينة باتجاه العاصمة دمشق.

وكشفت المصادر عن أن «وفدا روسيا وصل أمس إلى بلدة طفس شمال مدينة درعا للتوصل إلى اتفاق مع مسلحي البلدة، بينما تابعت وحدات من الجيش طريقها للسيطرة على الحدود السورية الأردنية، حيث وصلت إلى بلدة زيزون جنوب غرب مدينة درعا، وسط انسحاب المسلحين باتجاه ريف درعا الغربي والقنيطرة الجنوبي الشرقي».

المصدر:makkahnewspaper