«المرصد السوري»: 2079 قتيلاً في غارات بقيادة أميركا في سورية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس الخميس (23 أبريل/ نيسان 2015) إن الضربات الجوية التي يشنها التحالف بقيادة الولايات المتحدة في سورية قتلت 2079 شخصاً منهم 66 مدنياً منذ بدء الحملة الجوية على تنظيم «داعش» في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقال المرصد ومقره بريطانيا إن غالبية القتلى أي نحو 1922 شخصاً من مقاتلي «داعش».

وأضاف المرصد أن من بين القتلى المدنيين عشرة أطفال وست نساء، و أن 90 من عناصر جبهة «النصرة» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» قتلوا أيضاً في القصف الجوي الذي بدأ في 23 سبتمبر.

من جانب آخر، قال مستشار السياسات للأزمة السورية في منظمة «أوكسفام» الحقوقية، دانيال جوريفان إن التقديرات تتمحور حول اضطرار مليون سوري للهروب من مناطقهم في سورية، في الأشهر الثمانية الماضية، نتيجة النزاع المتواصل.

وشدد في تصريح لصحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية نشرته أمس (الخميس) على ضرورة أن «تكون هناك حلول للأزمة في سورية، تتمثل في سلام عادل ودائم، وإلا سيواصل السكان محاولاتهم للهروب عبر الحدود»، معرباً عن أسفه لأن الدول المجاورة تضاعف قيودها على لجوء السوريين إليها.

ويقول جوريفان إن «تقريرنا الأخير أظهر موتاً وتشرداً إضافيين، فضلاً عن تفاقم بالحاجات العام الماضي»، مشيراً إلى أن مجلس الأمن دعا إلى إنهاء الوحشية والحرمان من المساعدة التي يتسم بها النزاع السوري، لكن دعوته «تم تجاهلها»، فضلاً عن «انهيار كامل للاقتصاد السوري».

على صعيد آخر، تعهد رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو ونظيره الأسترالي، توني أبوت بالعمل معاً على منع الأستراليين من الانضمام إلى مسلحي تنظيم «داعش» في سورية والعراق.

وجدد البلدان تعهدهما بتبادل مزيد من المعلومات حول الأستراليين الذين يحاولون استخدام تركيا كنقطة عبور من أجل الوصول إلى «داعش»، حسبما صرح مسئول أسترالي رفيع المستوى لهيئة الإذاعة الأسترالية أمس (الخميس).

كما أعلنت تركيا عن جهود جديدة لتعزيز سيطرتها على الحدود بما في ذلك تحديد ووقف المقاتلين الأجانب المحتملين من أستراليا وغيرها، حسبما ذكر البلدان.

 

المصدر: الوسط