المرصد: سيطرة شبه كاملة للمقاتلين الأكراد على تل أبيض

29

بعد أن قطعوا طريق إمداد تنظيم “داعش” إلى معقله في الرقة، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المقاتلين الأكراد في “وحدات حماية الشعب” بسطوا سيطرتهم شبه الكاملة على مدينة تل أبيض السورية وطردوا عناصر “داعش” منها.

في تطور ملفت للنظر، سيطر المقاتلون الأكراد يوم الاثنين (15 حزيران/ يونيو 2015) بشكل شبه كامل على مدينة تل أبيض في شمال سوريا على الحدود مع تركيا، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان المحسوب على المعارضة. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “سيطر المقاتلون الأكراد بشكل شبه كامل على مدينة تل أبيض باستثناء بعض الجيوب، حيث لا تزال مجموعات صغيرة من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية تحصن بعد فشلها في الفرار إلى خارج المدينة”.

بيد أن المقاتلين الأكراد المنضوين تحت ما بات يعرف بـ “وحدات الحماية الشعبية”، مضوا إلى أبعد من ذلك. فقد أعلن هؤلاء المقاتلين أنهم تمكنوا مع حلفائهم من السيطرة الكاملة على بلدة تل أبيض السورية على الحدود التركية بعد إلحاقها الهزيمة بمقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية”. وقال ريدور خليل المتحدث باسمهم بعد يوم من الزحف السريع ضمن هجوم بمساعدة ضربات جوية قادتها الولايات المتحدة “هي الآن تحت السيطرة الكاملة.”

وفي وقت سابق من يوم الاثنين، تمكن مقاتلون أكراد من قطع طريق إمداد لتنظيم “الدولة الإسلامية” يربط مدينة تل أبيض الحدودية مع تركيا بمدينة الرقة، المعقل الأبرز للتنظيم الإرهابي، وفق ما أعلن قائد ميداني كردي. وقال حسين كوجر، وهو مسؤول عسكري في “وحدات حماية الشعب” الكردية التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي (PYD) لوكالة فرانس برس “قطعنا طريق إمداد تنظيم الدولة الإسلامية إلى الرقة”، وذلك في إشارة إلى طريق تمتد من تل أبيض باتجاه الجنوب إلى الرقة.

وأوضح شرفان درويش، الناطق الرسمي باسم قوات “بركان الفرات” المعارضة التي تقاتل إلى جانب المقاتلين الأكراد، لوكالة فرانس برس في اتصال هاتفي أن “اشتباكات عنيفة مستمرة بين الطرفين، وهناك 19 جثة على الأقل لتنظيم داعش على أطراف تل ابيض”.

وقال موظفو إغاثة إن القتال قرب الحدود أجبر بالفعل أكثر من 18 ألف شخص على العبور إلى تركيا من سوريا. وقال مصور لرويترز في الموقع إن من المعتقد أن خمسة آلاف آخرين عبروا اليوم الاثنين .

ويأتي تقدم وحدات حماية الشعب في محافظة الرقة عقب هجوم أسفر عن طرد مقاتلي ما يعرف بتنظيم “الدولة الإسلامية” “من مناطق واسعة بمحافظة الحسكة المجاورة . ولتل أبيض أهمية بالنسبة لتنظيم “الدولة الإسلامية” لكونها أقرب بلدة حدودية تحت سيطرتها من مركز عملها مدينة الرقة.

م.م/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)

 

المصدر: dw