المرصد: قسد تحرر كامل بلدة السوسة ومحيطها من داعش

27

بعد أن كان يسيطر على مساحات شاسعة من الأراضي السورية والعراقية في العام 2014 يبدو أن تنظيم داعش الإرهابي بات يعيش أيامه الأخيرة بحسب ما أكده مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية مصطفى بالي، وتدعمه الوقائع على الأرض.

وفي معركة دحر الإرهاب شرقي الفرات، تمكنت قسد يوم الثلاثاء، من تحرير كامل بلده السوسة ومحيطها، من قبضة داعش ضمن آخر جيب يسيطر شرقي دير الزور، بحسب ما أكد المرصد السوري لحقوق الأنسان، الذي أفاد بانحسار سيطرة التنظيم الإرهابي في المنطقة.

سيطرةٌ، قال عنها مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن، أنها باتت تقتصر على بلدة الباغوز فوقاني، وتجمعات سكنية متصلة معها، تبلغ مساحتها مجتمعة نحو 15 كلم مربع فقط.

عبد الرحمن قال إن السوسة كانت أكبر بلدة تحت سيطرة داعش، وأوضح أن 120 من عناصره سلموا أنفسهم يوم الثلاثاء، بعد أن تيقنوا أن الحملة تهدف للقضاء عليهم نهائيا.

وكانت قوات سوريا الديموقراطية أطلقت في أيلول/سبتمبر الماضي، حملة لطرد داعش من القطاع الشرقي في ريف دير الزور، عند الحدود مع العراق، بإسناد جوي من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، وأدت المعارك منذ ذلك الوقت إلى مقتل أكثر من ألف إرهابي.

ومع اقتراب تحرير شرقي الفرات بالكامل من داعش، يبقى له وجود في قسم من البادية السورية الممتدة من وسط البلاد حتى دير الزور، حيث تدور مواجهات متقطّعة بينه وبين قوات النظام السوري.