المرصد: معارك حلب تسقط عشرات القتلى من الجانبين

38

بيروت (رويترز) – قال المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الأربعاء إن المعارك في مدينة حلب السورية ومحيطها أسفرت عن مقتل 70 على الأقل من المقاتلين الموالين للحكومة السورية وأكثر من 80 مسلحا بعد أن بدأ الجيش هجومه هناك.

وسيطر الجيش السوري المدعوم بمقاتلين متحالفين معه على مناطق شمالي حلب يوم الثلاثاء فيما قال المرصد السوري إنها محاولة لمحاصرة المدينة الشمالية وقطع طرق الإمداد عن المسلحين.

وتشهد حلب اشتباكات بين الجيش ومجموعة من المسلحين بينهم كتائب إسلامية وجبهة النصرة جناح تنظيم القاعدة في سوريا ووحدات مقاتلة معارضة مدعومة من الغرب تحارب الرئيس السوري بشار الأسد.

وتسعى الأمم المتحدة إلى وقف إطلاق النار في المدينة كخطوة على طريق حل الأزمة السورية التي أوشكت على دخول عامها الخامس.

ويمثل التقدم في حلب ثاني أكبر هجوم للقوات الموالية للحكومة في غضون أسبوع. وأطلق الجيش ومقاتلون متحالفون معه من جماعة حزب الله اللبنانية هجوما واسع النطاق على المسلحين بجنوب سوريا.

وقال رامي عبد الرحمن مؤسس المرصد إن الطريق الرئيسي المؤدي شمالا من حلب إلى الحدود التركية أغلق ويتعرض لإطلاق النار من القوات الموالية للحكومة.

وأضاف أن مقاتلي الحكومة السورية تقدموا بعض الشيء يوم الثلاثاء وأن الطريق ما زال مغلقا. وتابع أن الجيش يسيطر على الطريق من مواقع أقامها على جانبيه في قريتي باشكوي وسيفات يوم الثلاثاء.

ويمكن لمقاتلي المعارضة سلك طريق آخر شمالا لكن ذلك يقتضي الاتجاه ناحية الشمال الغربي خارج المدينة وخوض مناطق يسيطر عليها الجيش السوري قبل السير باتجاه الشمال مرة أخرى. وقال عبد الرحمن إن ظروف الطقس السيء منعت سلاح الجو السوري من القصف يوم الأربعاء لكن القتال مستمر على الأرض.

وتابع أن عدد القتلى من جانب الحكومة قد يكون أكبر لأن مصير 25 من مقاتليها لا يزال مجهولا. وأضاف أن 66 من مقاتلي المعارضة التابعين لجماعات مختلفة قتلوا في المعارك إلى جانب 20 على الأقل من جبهة النصرة.

وذكر المرصد أن نحو 60 جنديا سوريا وصلوا إلى بلدتي الزهراء ونبل إلى الشمال من حلب بعدما انسحبوا من معارك في بلدة رتيان يوم الثلاثاء.

واشتد القتال أيضا في العديد من أحياء حلب يوم الثلاثاء أيضا. وذكرت الوكالة العربية السورية للأنباء (سانا) أن الجيش سيطر على ست قرى على الأقل قرب حلب يوم الثلاثاء.

وكان مبعوث الأمم المتحدة في سوريا ستيفان دي ميستورا قال الثلاثاء إن الحكومة السورية مستعدة لتعليق قصفها الجوي والمدفعي لحلب ستة أسابيع حتى يتسن اختبار خطة محلية لوقف إطلاق النار. لكنه قلل من فرص تحقيق تقدم أكبر.

 

 

المصدر : رويترز