المرصد يدين بشدة ذبح تنظيم ” الدولة الإسلامية” للرهينة البريطاني

المرصد يدين بشدة ذبح تنظيم ” الدولة الإسلامية”، للرهينة البريطاني الذي حاول زرع بسمة الأمل على شفاه نازحي الشعب السوري.

يدين المرصد السوري لحقوق الإنسان ذبح تنظيم “الدولة الإسلامية “الرهينة البريطاني ديفيد هاينز، ليكون بذلك الرهينة الأجنبي الثالث الذي يتم فصل رأسه عن جسده على يد تنظيم “الدولة الإسلامية“.

وفي مثل هذه اللحظات الصعبة نعرب لعائلة الضحية عن عميق الأسف، لهذا الحدث المفجع، الذي طال شخصاً قدم خدمات جليلة للشعب السوري، وخصوصاً النازحين الهاربين من القتل في البلاد.

إن هذا العمل الإجرامي الجبان الذي طال ديفيد هاينز، وطال من قبله الصحفيّين الأميركييّن جيمس فولي وستيفن سوتلوف، لا يمثل الشعب السوري الذي  ثار في وجه نظام الاستبداد بدمشق، من أجل الوصول إلى دولة الحرية والعدالة والمساواة والديمقراطية، بل هو دليل على تجرد من قاموا بهذه الجريمة من كافة القيم الإنسانية والدينية ومحاولاته التسلق، على آلام وآمال الشعب السوري، من أجل بناء دولتهم، التي تحاول أن تدمر باسم الدين مستقبل الشعب السوري، بعد أن قتلت الآلاف منه، وشردت مئات الآلاف من قراهم ومدنهم وبلداتهم.

إننا في المرصد السوري لحقوق الانسان ووسط هذه المناسبة الحزينة نعرب عن تقديرنا للتضحيات التي قدمها ديفيد هاينز في مجال الإغاثة الإنسانية، سواء خلال عمله مع الأمم المتحدة لإغاثة النازحين واللاجئين في منطقة البلقان، وصولاً الى عمله في عدة أنحاء في سوريا، لمساعدة أبناء شعبنا حتى اختطافه بالقرب من مخيم آطمة، حيث خففت ابتساماته من آلام الأطفال والنساء والشيوخ الهاربين من القتل إلى هناك

14-09-2014


المرصد السوري لحقوق الإنسان