المرصد يستنكر افعال القوات النظامية والكتائب المقاتلة

علمَ المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن قافلة للهلال الأحمر مؤلفة من 4 سيارات إسعاف وتسع شاحنات، تحمل مساعدات غذائية للنازحين في ريف دير الزور الشرقي، تعرضت لإطلاق نار من القوات النظامية يوم الأربعاء الفائت.


وبحسب المصدر فإن القافلة عند وصولها إلى حاجز للقوات النظامية، بالقرب من مطار دير الزور العسكري، على الطريق الدولي، تعرضت لإطلاق نار بالرشاشات، ولاستهداف بقذائف، لأكثر من ثلاث ساعات، ما أدى لفرار سيارات الإسعاف وعودتها نحو مدينة موحسن، ليتواصلوا مع الجهات الرسمية التي تواصلت مع حاجز القوات النظامية، والذي قام بدوره بإيقاف إطلاق النار، والسماح للقافلة بالعبور نحو المكان المنشود.


قافلة المساعدات برفقة متطوعي الهلال الأحمر تابعت مسيرها، ليوقفها حاجز للكتائب المقاتلة، بالقرب من بلدة موحسن، مشترطاً على القافلة، توزيع المساعدات التي يحملونها، على القرية التي ينتمي إليها عناصر الحاجز، إلا أنهم سمحوا للقافلة بالعبور إلى المكان الذي تنوي الوصول إليه، بعد جدال ونقاش استمر لأكثر من 5 ساعات.


إنَّ المرصد السوري لحقوق الإنسان، يدعوا كافة الأطراف، إلى تسهيل مهمات المتطوعين من الهلال الأحمر والمنظامت الإغاثية، من أجل إيصال المواد الغذائية والطبية، إلى المناطق التي تعاني من نقص في هذه المواد، كما يعرب عن استنكاره لما حدث مع المتطوعين، من استهداف للقافلة واعتراضها ومن أفعال قامت بها القوات النظامية والكتائب المقاتلة على حد سواء.