“المرصد” يواصل الكشف عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في صفوف الفصائل الموالية لتركيا.. 3 أخوة انضموا لـ”أحرار الشرقية” عملوا لسنوات ضمن صفوف التنظيم

73

في إطار مواصلة الكشف عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” السابقين الذين انضموا إلى صفوف الفصائل الموالية لتركيا ضمن ما يعرف باسم “الجيش الوطني السوري”، حصل المرصد السوري لحقوق الإنسان على معلومات جديدة بشأن ثلاثة أخوة كانوا في السابق من ضمن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، وهم الآن عناصر في فصيل “أحرار الشرقية” المنضوي ضمن “الجيش الوطني” الموالي لتركيا. وبحسب المعلومات التي حصل عليها “المرصد السوري”، فإن هؤلاء الأخوة الثلاثة قبل سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على محافظة “دير الزور”، كانوا ضمن عناصر كتيبة “ح.ش” أمير ديوان المظالم التابع للتنظيم، حيث كان المذكور أسسها باعتبارها إحدى كتائب “الجيش الحر”، إلا أن عناصر الكتيبة كانوا يعملون كخلايا نائمة لتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وقالت مصادر موثوقة، لـ”المرصد السوري”، إنه “بعد انسحاب جبهة النصرة والفصائل من المنطقة، رفع عناصر تلك الكتيبة ومن بينهم الأخوة الثلاثة، رايات التنظيم وأقاموا الحواجز باسم التنظيم قبل دخول عناصره إلى مدينة الميادين بيوم واحد. وفي بداية عام 2017، فر الأخوة الثلاثة من مناطق سيطرة التنظيم وانضموا إلى فصيل (أحرار الشرقية)، وقاموا بالمشاركة في معارك عملية (غصن الزيتون) وأقاموا في منطقة (جنديرس) التابعة لـ(عفرين)”.