المزيد من التقدم للقوات الكردية في كوباني.. و “داعش” مصدومة

تجدد الاشتباكات بين وحدات حماية الشعب الكردي و”داعش” جنوب غرب بلدة جزعه ومحيط قريتي عرجه وابوخضير في ريف الحسكة ما أدى لتدمير راجمة صواريخ للتنظيم ومقتل وجرح العديد من مسلحيه.

وكان المقاتلون الأكراد الذين يدافعون عن كوباني استعادوا السيطرة على شوارع وأبنية في جنوب المدينة، إثر اشتباكات مع مسلحي تنظيم الدولة، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لـ”فرانس برس”: “تمكنت وحدات حماية الشعب من استعادة السيطرة على شوارع وأبنية في جنوب المدينة إثر اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة، بدأت مساء الاثنين واستمرت حتى صباح الثلاثاء”.

وقصفت وحدات حماية الشعب وقوات البشمركة التي تقاتل إلى جانبها، الثلاثاء، نقاط تمركز لتنظيم الدولة، الذي قصف بدوره عدة مناطق في المدينة.

وأفادت مصادر ذات ثق بأنّ “إشتباكات عنيفة دارت منذ أمس الاثنين واستمرت حتى صباح اليوم الثلثاء، بين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وتنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) في الجبهة الجنوبية لمدينة عين العرب (كوباني)، إذ تمكنت وحدات الحماية من التقدم والسيطرة على نقاط عدّة جديدة في المدينة”.

ودارت اشتباكات بين الطرفين في محاور مسجد “الحاج رشاد” والبلدية، فيما قصفت وحدات “الحماية” وقوات “البيشمركة” الكردية تمركزات لتنظيم “داعش” في الجبهة الجنوبية، الّذي جدّد بدوره القصف على مناطق في كوباني.

كما أكّدت المصادر نفسها أنّ “طائرات “التحالف الدولي” نفذت أمس الاثنين 3 ضربات استهدفت تجمعات وتمركزات لـ “داعش” في جنوب شرقي المدينة، مؤكّدةً “وجود خسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم”.

المصدر : الحدث نيوز