المزيد من الخسائر البشرية يرفع إلى 11 عدد الشهداء والقتلى في التفجير الذي وقع بحافلة في وسط مدينة حمص

19

محافظة حمص – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: تواصل أعداد الخسائر البشرية ارتفاعها، جراء التفجير الذي وقع في مدينة حمص، إذ فارق عنصر من قوات النظام الحياة متأثراً بجراح أصيب بها في التفجير اليوم الـ 5 من كانون الأول / ديسمبر الجاري من العام 2017، ليرتفع إلى 11 على الأقل بينهم 7 مواطنات من ضمنهم طالبة جامعية بالإضافة لعنصر من قوات النظام، عدد من استشهدوا وقتلوا في التفجير الذي وقع نتيجة تفجير بحافلة في وسط مدينة حمص، ووثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى الآن، حيث وقع التفجير في منطقة قرب دوار النزهة عند أطراف حيي النزهة وعكرمة، فيما لا تزال أعداد من قضوا مرشحة للارتفاع لوجود جرحى لا يزال بعضهم بحالات خطرة

وكان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات ما أكدته له مصادر موثوقة عن أن ارتفاع ضحايا التفجير جاء بسبب مفارقة الكثير منهم للحياة، نتيجة تخوف المواطنين من التجمع خوفاً من وجود تفجير ثاني يعقب تفجير الحافلة، حيث كانت شهدت مدينة حمص وعدة مناطق سورية أخرى حوادث مشابهة، جرت فيها تفجيرات متعاقبة تسبب باستشهاد ومقتل وإصابة العشرات