المزيد من الخسائر البشرية يرفع إلى 28 على الأقل تعداد الذين استشهدوا وأصيبوا جراء التفجيرات العنيفة التي ضربت مدينة القامشلي

119

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيد من الخسائر البشرية جراء التفجيرات العنيفة التي ضربت مدينة القامشلي اليوم الاثنين، حيث ارتفع إلى 6 على الأقل تعداد الذين قضوا واستشهدوا جراء انفجار آليتين مفخختين، إحداها بشارع الوحدة والآخر بالقرب من فندق الشهباء بالسوق المحلي في المدينة، بالإضافة لانفجار ثالث بالقرب من مدرسة القادسية، حيث أن التفجيرات جرى ضمن منطقة مكتظة بالمارة والسكان، فيما لا يزال عدد الذين قضوا واستشهدوا مرشح للارتفاع لوجود ما لا يقل عن 22 جريح، بعضهم في حالات خطرة، ونشر المرصد السوري قبل أيام، أن انفجار ضرب مدينة القامشلي بريف الحسكة بعد منتصف ليل الجمعة – السبت، تبين أنه ناجم عن إلقاء مجهول يستقل دراجة نارية لقنبلة صوتية على دورية تابعة لقوى الأمن الداخلي “الأسايش” في المدينة، دون معلومات عن إصابات، فيما كان المرصد السوري نشر في الـ 18 من شهر آب/أغسطس المنصرم، أنه رصد انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري أمام مدرسة الصناعة في حي الأربوية بمدينة القامشلي ضمن مناطق نفوذ قسد بالمدينة، ما أدى إلى مقتل عنصر من قوى الأمن الداخلي “الأسايش” بالإضافة لسقوط جرحى بعضهم في حالات خطرة، فضلاً عن أضرار مادية في المنطقة، في ظل التفجيرات المتصاعدة في عموم محافظة الحسكة على الرغم من الحملات الأمنية المتواصلة لقسد في المنطقة.