المزيد من الخسائر البشرية يرفع إلى 9 تعداد قتلى تنظيم “حراس الدين” جراء استهداف جوي طال اجتماعاً للقادة غرب حلب

59

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الخسائر البشرية جراء القصف الجوي الذي يرجح أنه من قبل طائرات التحالف الدولي والذي استهدف اجتماعاً لقيادة تنظيم “حراس الدين” الجهادي بضاحية ريف المهندسين الأول بريف حلب الغربي يوم أمس الأحد، حيث ارتفع إلى 9 تعداد الذين قتلوا من التنظيم، هم 3 مقاتلين و6 قادة (اثنين من الجنسية الجزائرية، واثنين من الجنسية التونسية، وآخر من الجنسية المصرية، وقيادي آخر سوري الجنسية) ممن قتلوا خلال الاجتماع وعدد الذين قتلوا مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين.

وكان المرصد السوري نشر في الـ 17 من شهر آذار / مارس من العام 2017، أنه قضى واستشهد 49 شخص على الأقل، جراء المجزرة التي نفذتها طائرات أمريكية، خلال استهدافها لمركز دعوي تابع لجماعة الدعوة والتبليغ في قرية الجينة بريف حلب الغربي، وأكدت مصادر أهلية موثوقة للمرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه جرى استهداف المركز الدعوي الذي يتبعه المصلَّى بضربات صاروخية، دمرت أجزاء من المركز الدعوي، خلال درس دعوي كان يحضره عشرات الأشخاص، في حين توثق المرصد السوري من أن غالبية من قضى واستشهد هم من الجنسية السورية، كما أكدت المصادر للمرصد، أن الاجتماع كان درساً دعوياً فقط، ولم يكن هناك أي اجتماع عسكري أو درس عسكري أو إعداد لخطط عسكرية في هذا المركز الذي جرى تدمير أجزاء منه.