المزيد من الشهداء يرفع إلى 18 بينهم 7 من عائلة واحدة عدد الذين قتلتهم الطائرات الحربية في مجزرة أورم الكبرى، ومدينة حلب وريفها تشهد عمليات قصف واستهدافات مكثفة ومتبادلة

22

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان:: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية في بلدة أورم الكبرى الواقعة بالقطاع الغربي من ريف حلب، حيث ارتفع إلى 18 على الأقل بينهم عائلة نازحة هم رجل وزوجته و5 من أطفاله، عدد الشهداء الذين قضوا جراء مجزرة نفذتها طائرات حربية باستهدافها بضربات متتالية لمناطق في البلدة، فيما لا يزال عدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، بالإضافة لوجود معلومات عن شهداء آخرين، في حين قصفت قوات النظام مساء اليوم الجمعة أماكن في بلدة المنصورة وجمعية الرحال بريف حلب الغربي، على صعيد متصل رصد المرصد السوري عمليات قصف متبادل في الريف الشمالي الحلبي، حيث سقطت أكثر من 5 قذائف أطلقتها الفصائل على أماكن في بلدتي نبل والزهراء اللتين يقطنهما مواطنون من الطائفة الشيعية، ما أسفر عن سقوط جرحى، فيما قصفت قوات النظام مناطق في بلدات حيان وحريتان وعندان وبيانون، ومناطق أخرى في بلدة كفرحمرة شمال غرب حلب، كما قصفت قوات النظام أيضاً أماكن في محور خلصة بريف حلب الجنوبي، وفي مدينة حلب رصد المرصد السوري اشتباكات عنيفة تجري على محاور التماس في جمعية الزهراء غرب مدينة حلب، بين الفصائل من طرف، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف آخر، تترافق مع قصف متبادل بين الطرفين، كذلك سقطت أكثر من 12 قذيفة صاروخية على أماكن في حيي الحمدانية وحلب الجديدة بالقسم الغربي من مدينة حلب الخاضعة لسيطرة قوات النظام، دون معلومات عن خسائر بشرية، فيما استقدمت قوات النظام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى أطراف مدينة حلب وضواحيها.

ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه رصد وقوع مجزرة كبيرة في بلدة أورم الكبرى الواقعة في القطاع الغربي من ريف حلب، حيث استشهد وأصيب وفقد العشرات، جراء ضربات متتالية نفذتها طائرات حربية على مناطق في البلدة، الأمر الذي تسبب بوقوع دمار كبير في حي سكني ببلدة أورم الكبرى، تأكد استشهاد 14 منهم بينهم 3 أطفال على الأقل وعدد الشهداء لا يزال مرشحاً للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم بحالات خطرة ووجود مفقودين تحت أنقاض الدمار الكبير الذي ألحق بالحي الذي جرت فيه عملية القصف والمجزرة هذه.