المزيد من الشهداء يرفع عددهم إلى نحو 250 شهيد مدني من ضمنهم نحو 80 مدني في القصف التركي منذ هزيمة قواتها على تخوم المدينة

سمع دوي انفجارات في مدينة الباب ومحيطها وريفها ناجمة عن قصف لقوات النظام على مناطق في المدينة وبلدة تادف اللتين يسيطر عليهما تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشرقي، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى ودمار في ممتلكات مواطنين، ولا يعلم حتى الآن فيما إذا كانت الطائرات التي قصفت هي روسية أم تركية، في حين ارتفع إلى 9 هم رجل وزوجته وأطفالهما الخمسة استشهدوا في القصف الجوي التركي على منطقة العريمة بريف الباب الشمالي الشرقي، وطفل ومواطنة استشهدوا في قصف جوي تركي على بزاعة وقصف تركي على مدينة الباب ليرتفع 247 مدني بينهم 50 طفلاً و28 مواطنة، في منطقة الباب وريفها حيث استشهد 227 مدني بينهم 50 طفلاً دون سن الـ 18، و27 مواطنة في القصف من قبل القوات التركية والطائرات الحربية التركية على مناطق في مدينة الباب ومناطق أخرى في بلدتي تادف وبزاعة وأماكن أخرى بريف الباب، فيما وثق المرصد استشهاد نحو 20 مدني بينهم طفلان ومواطنة جراء قصف لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على مناطق في بلدة تادف ومناطق أخرى بالريف الشمالي الشرقي حلب.