المظاهرة الأولى في «مناطق المصالحات» تطالب النظام بـ«رفع القبضة الأمنية»

17

أفيد أمس بحصول مظاهرة في حي درعا البلد في مدينة درعا جنوب البلاد تطالب قوات النظام بـ«رفع القبضة الأمنية» عن المناطق التي سيطرت عليها دمشق بدعم من الجيش الروسي.
وقال «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أمس، إنه رصد «وقفة احتجاجية نفذها أشخاص عدة، على رأسهم القيادي السابق في الفصائل المقاتلة أدهم كراد، ذلك في عقب صلاة الظهر يوم الجمعة في درعا البلد بمدينة درعا؛ إذ طالب المحتجون بالإفراج عن المعتقلين ورفع القبضة الأمنية والاعتقالات التعسفية عن المواطنين، وذلك عقب سيطرة قوات النظام والمسلحين الموالين لها على كامل محافظة درعا، سواء عبر عمليات عسكرية أو مصالحات وتسويات».
وفي سياق متصل، قال «المرصد»، إن حاجزاً لقوات النظام شرق درعا «أقدم على اعتقال نحو 4 أشخاص لاشتباههم في أنهم (خلايا لتنظيم داعش)، حيث حاول أحد الأشخاص الهرب، قبل أن يطلق عناصر الحاجز النار عليه ليصاب على إثرها، ويعتقل وهو مصاب رفقة الـ3 الآخرين».
وأشار «المرصد» إلى أن «المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام تشهد مؤخراً عمليات مشابهة من دهم واعتقالات؛ إذ نشر «المرصد» إطلاق نار كثيف في بلدة سحم الجولان الواقعة في منطقة حوض اليرموك بريف درعا الغربي».
وفي التفاصيل «عمدت قوات النظام إلى تنفيذ حملة مداهمات عدة في البلدة، مترافقة مع إطلاقها الرصاص بشكل مكثف في الهواء»، بحسب «المرصد»، وأضاف أنه «رصد قيام قوات النظام بحملة دهم وتفتيش لمنازل مواطنين في حوض اليرموك، بريف درعا الغربي، بذريعة البحث عن أسلحة وعن عناصر سابقين في الدفاع المدني»، في حين أكدت مصادر، أن «عناصر من قوات الشرطة العسكرية الروسية قامت بالدخول إلى بلدة الشجرة الواقعة في ريف درعا الغربي، وذلك ضمن اتفاق سابق على دخولها إلى المنطقة».

المصدر: الشرق الاوسط