المعارضة السورية تشن هجوماً على شمالي شرق دمشق .. وتستعيد السيطرة على عدة مواقع

أعلنت المعارضة السورية المسلحة، اليوم الثلاثاء، استعادة السيطرة على عدة مواقع في هجوم جديد نفذه اليوم على المشارف الشمالية الشرقية للعاصمة دمشق.
وقال متحدث باسم المعارضة السورية المسلحة: “إن مقاتلي المعارضة شنوا هجوما جديدا على المشارف الشمالية الشرقية لدمشق اليوم الثلاثاء واستعادوا مواقع كانوا قد فقدوها أمام الجيش في مطلع الأسبوع.
وأضاف المتحدث أن المقاتلين يجتازون الآن تقاطعا برياً رئيسياً يؤدي إلى قلب المدينة.
وقال وائل علوان، المتحدث باسم جماعة فيلق الرحمن، وهي الجماعة الرئيسية التي شنت الهجوم في تصريحات لرويترز “الساعة 5 صباحاً بدأنا المرحلة الثانية واستعدنا كل النقاط التي انسحبنا أمس منها”.
من جانبه، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان في بيان إن “المعارك العنيفة تجددت فجر اليوم في محاور المعامل وكراش والكهرباء ومحيط السيرونكس بحي جوبر وأطرافه (…) وتترافق الاشتباكات مع تنفيذ طائرات حربية غارات على محاور القتال بالإضافة للقصف الصاروخي المتبادل والعنيف بين الطرفين”.
وقال مراسل لفرانس برس أنه سمع دوي انفجار قوي في نحو الخامسة والنصف صباحا (03:30 توقيت غرينتش) تبعه قصف عنيف لم يتوقف منذ ذلك الحين.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لفرانس برس إنه “سمع دوي انفجار عنيف يرجح انه ناجم عن هجوم بسيارة مفخخة على موقع لقوات النظام بين حي جوبر والقابون”.
وأضاف المرصد أن عدة قذائف صاروخية سقطت صباح اليوم على أماكن في محيط كلية الزراعة ومحيط نادي الضباط بحي مساكن برزة وحيي العباسين والتجارة ومنطقتي الكباس وجرمانا، كذلك سقط رصاص متفجر على ومناطق في أحياء العباسين والتجارة ومساكن برزة، ولم ترد حتى اللحظة معلومات عن الخسائر البشرية.
وشار إلى أنه ترافق مع الاشتباكات تنفيذ طائرات حربية غارات على محاور القتال بالإضافة للقصف الصاروخي المتبادل والعنيف بين الطرفين، كما استهدفت قوات النظام بأكثر من 110 قذيفة وصاروخ يعتقد أنه من نوع أرض – أرض، مناطق في حي جوبر.
وأضاف طائرات حربية صباح اليوم نفذت غارات مكثفة على مناطق في غوطة دمشق الشرقية، حيث استهدفت أماكن في بلدات زملكا وحزة وعين ترما وكفربطنا والمحمدية، بالتزامن مع قصف صاروخي يستهدف مناطق في الغوطة الشرقية، ما أسفر عن مقتل شخصين اثنين أحدهما من فرق الإنقاذ وسقوط عدد من الجرحى.
في المقابل، أكدت وسائل إعلام رسمية للنظام السوري أن قواته اشتبكت مع مقاتلي المعارضة الذين شنوا هجوما فجر اليوم الثلاثاء على مواقع له على طريق رئيسي يؤدي إلى دمشق.
ولم يصدر تعليق من جيش النظام السوري الذي أكد أمس الاثنين إنه استرد كل المناطق التي خسرها في شمال شرق دمشق إثر هجوم مباغت للمعارضة عند المدخل الاستراتيجي المؤدي لقلب العاصمة.

المصدر :الغد نيوز