المعارضة السورية تطالب بوقف القتال خلال عيد الفطر

1

دان الائتلاف السوري المعارض الثلاثاء المجازر التي ارتكبها النظام السوري خلال شهر رمضان في تموز/ يوليو، داعيا الى وقف المعارك اثناء عيد الفطر.

وقال عضو الائتلاف لؤي صافي في مؤتمر صحافي عقده في أحد فنادق العاصمة التركية “قتل اكثر من مئتي شخص في عشرين مجزرة ارتكبت خلال شهر تموز/ يوليو”.

واضاف “ان عدد القتلى خلال الشهر يقارب 2000 شخص”.

ونقل صافي عن شهود “ان غاز السارين استخدم مؤخرا ايضا في مدينة عدرا (35 كلم شمال شرق دمشق) ودوما (15 كلم شمال شرق دمشق)”.

ودان الائتلاف “الاعتداءات المتكررة خلال وقت الافطار”.

وطالب الائتلاف النظام “بوقف المعارك” خلال عيد الفطر الذي من المتوقع ان يصادف يوم الاربعاء او الخميس.

واشار صافي الى ان الرئيس السوري بشار الاسد الذي “يتصدر قائمة الدكتاتوريين” يقوم “بارسال قواته لقتل المدنيين” مستبعدا “بقائه في السلطة”.

وكان الاسد اعتبر في كلمة له الاحد ان الا حل ممكنا للازمة السورية المتواصلة منذ اكثر من عامين سوى “بضرب الارهاب بيد من حديد”، في اشارة الى المعارك مع مقاتلي المعارضة الذين يصنفهم النظام “ارهابيين”.

وابدت المعارضة السورية استعدادها للتعاون مع لجنة تحقيق “محايدة” في “جرائم الحرب” التي ارتكبت خلال النزاع السوري، وذلك ردا على دعوة مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان الى التحقيق في قيام مقاتلين معارضين بـ “اعدام” جنود في شمال البلاد.

وادى النزاع السوري المستمر منذ اكثر من عامين، إلى مقتل اكثر من 100 الف شخص، بحسب الامم المتحدة.

القدس العربي

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد