المعارضة تؤكد أن المبادرة الروسية “مماطلة”

13743050393931

قامت المعارضة السورية، اليوم الثلاثاء، بالمبادرة الروسية لوضع ترسانة السورية الكيماوية تحت الرقابة الدولية، واصفةً المقترح، الذي قبل به النظام، بأنه تكتيك لكسب الوقت و”المماطلة.”

وقال المتحدث باسم “الجيش السوري الحر”، لؤي المقداد: “ها نحن نعود مجددا مع نظام يحاول كسب المزيد من الوقت لمتابعة المذابح اليومية ضد المدنيين الأبرياء وخداع العالم.”

وكان النظام السوري قد أعلن قبوله مبادرة روسية بوضع ترسانته الكيماوية تحت الرقابة الدولية لتفادي هجمة أمريكية محتملة تحشد لها إدارة الرئيس، باراك أوباما.

ومن جانبه، اعتبر الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية، العرض الروسي بأنه “مناورة سياسية” ودعا إلى “رد” على النظام السوري لاستخدامه السلاح الكيماوي.

وقال “الائتلاف” في بيان، نشر على موقعه الإلكتروني: مخالفة القانون الدولي تستوجب رداً دولياً حقيقياً ومتناسباً مع حجمها، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تسقط جرائم الحرب بالتقادم عن مرتكبيها، فالجرائم الجنائية ضد الإنسانية لا تسقط بتقديم تنازلات سياسية، أو بتسليم الأداة التي ارتكبت بها هذه الجرائم.”

ولفت إلى دعوة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الأخيرة “تعتبر مناورة سياسية تصب في باب المماطلة غير المجدية والتي ستسبب مزيداً من الموت والدمار للشعب السوري” على حد تعبيره.

اليوم