المعارضة تفجر مبنى المخابرات الجوية بحلب وتهاجمه

32

دارت اشتباكات عنيفة حول مبنى المخابرات الجوية في حلب، بعدما تمكن الثوار من تفجيره، ومن الهجوم عليه بغية السيطرة عليه، بمشاركة جبهة النصرة.

قتل 20 عنصرا من القوات النظامية السورية و14 مقاتلا معارضا في هجوم استهدف الاربعاء مبنى المخابرات الجوية في حلب وتخلله تفجير نفق تلته اشتباكات دون النجاح في اقتحام المقر، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “قتل ما لا يقل عن 20 من القوات النظامية و14 من المقاتلين الذين هاجموا مبنى المخابرات الجوية” في حي جمعية الزهراء في القسم الغربي الخاضع لسيطرة النظام في مدينة حلب.

واوضح عبد الرحمن ان الهجوم بدا “بانفجار شديد ناجم عن تفجير نفق في منطقة فرع المخابرات الجوية”، ما ادى الى سقوط قتلى في صفوف القوات النظامية، قبل ان تندلع اشتباكات بين القوات النظامية والمهاجمين قتل فيها عناصر من الجانبين.

وذكر ان “المهاجين سعوا الى اقتحمام المبنى والسيطرة عليه لكنهم لم ينجحوا في ذلك”، مشيرا في الوقت ذاته الى ان جزءا من المبنى تعرض للتدمير بفعل تفجير النفق.
وقال مراسل وكالة فرانس برس في حلب ان دوي انفجار النفق “سمع في كل ارجاء حلب”، ونقل عن شهود عيان قولهم انهم ظنوا ان الانفجار ناجم عن هزة ارضية بسبب قوته.

وترافقت الاشتباكات بحسب المرصد مع “قصف عنيف من قبل الكتائب المقاتلة على تمركزات للنظام في المنطقة، وقصف للطيران الحربي على محيط منطقة الاشتباكات” التي سرعان ما تراجعت حدتها في ظل استقدام تعزيزات من الجانبين.
من جهته، اكد مصدر ميداني سوري لفرانس برس ان مسلحين فجروا نفقا “في حي جميعة الزهراء (…) اعقبه هجوم للمسلحين على محيط مبنى المخابرات الجوية، وتدور حاليا اشتباكات بالتزامن مع استهداف الطيران السوري لتجمعات المسلحين في المنطقة”.
وقالت جبهة النصرة الفرع السوري لتنظيم القاعدة على حسابها في موقع توتير “متوكلين على ربهم يقتحم المجاهدون فرع المخابرات الجوية والمباني المحيطة به”، مشيرة الى ان الهجوم نفذته الجبهة “بالاشتراك مع فصائل أخرى”.

وفي حال تمكنت المعارضة من السيطرة على هذا المبنى فسيكون مستحيلًا أن تتمكن قوات النظام السوري من إحكام حصارها على حلب، لأن هذه السيطرة تفتح طرقًا جديدة للمعارضة.

كما قصفت الكتائب الإسلامية تمركزات لقوات النظام والمسلحين الموالين لها، في كتيبة المدفعية على أطراف حي جمعية الزهراء غرب حلب، في حين تدور اشتباكات بين قوات النظام مدعمة بقوات الدفاع الوطني ولواء القدس الفلسطيني وعناصر من حزب الله ومقاتلين من الطائفة الشيعية من جنسيات ايرانية وافغانية من طرف، والكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة وجيش المهاجرين والانصار التابع لجبهة انصار الدين من طرف آخر، في منطقة البريج بالمدخل الشمالي الشرقي لمدينة حلب.
وبالتزامن مع هذا الهجوم، قتل ستة مدنيين في قصف طال مناطق في القسم الخاضع لسيطرة النظام في حلب، وفقا للمرصد ايضا.

وتتقاسم السيطرة على مدينة حلب القوات النظامية (في الغرب) وقوى المعارضة المسلحة (في الشرق).
وتاتي التطورات الميدانية اليوم بعدما اعلنت  القوى المعارضة في حلب رفضها لمبادرة تقدم بها الموفد الدولي الى سوريا ستافان دي ميستورا وتقضي بتجميد القتال في المدينة للسماح بنقل مساعدات والتمهيد لمفاوضات.

وقد اعلن الموفد الدولي في مقابل ذلك ان النظام السوري مستعد لوقف قصفه الجوي والمدفعي على حلب لمدة ستة اسابيع، وقام بارسال بعثة الى المدينة الشمالية لبحث تطبيق خطته.
ويستخدم مقاتلو المعارضة تكتيك تفخيخ الانفاق في المعارك ضد القوات النظامية. ويقوم المقاتلون بحفر انفاق من مناطق يسيطرون عليها، وصولا الى مواقع تابعة للنظام. ويقومون عادة بتفخيخها وتفجيرها، او يتسللون منها لشن هجمات.

 

– See more at: http://www.elaphjournal.com/Web/News/2015/3/988190.html?entry=Syria#sthash.x6ieNTyy.dpuf

المصدر : إيلاف