المرصد السوري لحقوق الانسان

المعارك في محيط وأطراف ما تبقى من جيب التنظيم تتواصل مع محاولة قوات سوريا الديمقراطية التقدم برفقة التحالف لإنهاء تواجده بشكل كامل

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان: لا تزال محاور في أطراف ومحيط منطقة السوسة، ضمن الجيب الأخير المتبقي لتنظيم “الدولة الإسلامية” على الضفاف الشرقية لنهر الفرات، تشهد استمرار الاشتباكات العنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، وعناصر التنظيم من جانب آخر، وسط استهدافات متبادلة على محاور القتال، ضمن المحاولات المستمرة من قبل قوات سوريا الديمقراطية لتحقيق مزيد من التقدم في المنطقة، بالتزامن مع غارات لطائرات التحالف الدولي على مناطق في قرية الباغوز واماكن فيما تبقى للتنظيم عند ضفاف النهر الشرقية، ونشر  المرصد السوري لحقوق الإنسان قبل ساعات أنه رصد منذ بدء العملية مع نهاية الثلث الأول من شهر سبتمبر من العام 2018، بدء تبخر عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، تزامناً مع بدء خروج السكان وفرارهم بوسائل مختلفة من جيب التنظيم الأخير بشرق الفرات، إلى مناطق مختلفة ضمت 3 وجهات رئيسية ألا وهي مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية ومناطق سيطرة قوات النظام والأراضي العراقية، ورصد المرصد السوري تمكن أكثر من 25000 شخص من جنسيات مختلفة سورية وعراقية وآسيوية وأوروبية من الخروج من جيب التنظيم والتوجه نحو مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، في الريف الشرقي لدير الزور، ومعظمهم جرى نقلهم إلى مخيمات تابعة لقوات سوريا الديمقراطية في ريف محافظة الحسكة، بينهم نحو 16600 خرجوا من جيب التنظيم منذ قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالانسحاب من سوريا في الـ 19 من ديسمبر من العام 2018، ومن ضمن المجموع العام للخارجين منذ سبتمبر، نحو 1500 عنصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” ممن تمكنوا من الفرار بشكل فردي أو جماعي، أو تسليم أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية، فيما قصدت الوجهة الثانية وهي مناطق سيطرة قوات النظام وحلفائها من جنسيات سورية وغير سورية، أكثر من 2000 شخص بينهم نحو 350 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سورية وغير سورية، ممن توجهوا إلى غرب الفرات وإلى جيب التنظيم في شمال السخنة والمتصل مع بادية دير الزور، في حين قصد أكثر من 3000 شخص من المدنيين وعوئل عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”، الأراضي العراقية، عبر طرق تمكنوا خلالها من الوصول إلى الأراضي العراقية خلال فترة وجود منفذ بري لها نحو المنطقة، كما أن المرصد السوري رصد طلباً من لقوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي، بفتح ممر آمن لهم، للانتقال نحو الصحراء العراقية، إلا أن طلبهم قوبل بالرفض، وبعرض واحد “الاستسلام أم الموت”، ويعد هذا أول طلب يقدم من التنظيم، بالانسحاب رغم شراسة الهجمات لسابقة من قبل قوات سوريا الديمقراطية
المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد خلال هذه الفترة منذ سبتمبر الفائت من العام المنصرم 2018، تمكن قوات سوريا الديمقراطية من السيطرة على بلدات وقرى هجين والشعفة والبوخاطر والبوبدران والكشمة والباغوز تحتاني، فيما لا تزال بلدتي السوسة والمناطق الواصلة بينهما تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” اللافظ لأنفاسه الأخيرة، والذي بات منهاراً بشكل كبير، ولم يعد بمقدوره الصمود أكثر، حيث يعتمد التنظيم في صده للهجمات، على الألغام المزروعة بكثافة والسيارات والآليات المفخخة وعناصر من “الانتحاريين والانغماسيين”، فيما أكدت مصادر سابقة للمرصد السوري أن أعداد من تبقوا ضمن جيب تنظيم “الدولة الإسلامية” باتت أقل من السابق بكثير، بالتزامن مع التناقص الكبير في أعداد المقاتلين الذين انقسموا بين مؤيد للاستسلام وبين فار وبين مقتول وجريح، وبين باحث عن مفر من المنطقة نحو مناطق غرب الفرات، فيما أكدت عدة مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أن وجود مقاتلين رافضين للاستسلام ومتبعين لخيار المقاومة حتى النهاية، ووجود أعداد كبيرة من الألغام المزروعة ضمن مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”، لا تزال تمنع قوات سوريا الديمقراطية من فرض سيطرتها الكاملة على المنطقة وإنهاء وجود التنظيم في شرق نهر الفرات، كما أكدت المصادر الأهلية التي تمكنت من الفرار والخروج من الجيب، أن التنظيم يعمد لتنفيذ إعدامات بحق من يعتقله خلال فراره من المنطقة، بتهمة “الخروج إلى بلاد الكفر”
أيضاً علم المرصد السوري أن بعض الفارين من جيب التنظيم، وخلال نقلهم إلى حقل العمر النفطي، وقبيل فرزهم إلى مخيمات، يعمدون لدفع مبالغ مالية كبيرة، للخروج نحو مناطق كالبصيرة وذيبان والغرانيج، حيث يجري دفع مبالغ تصل لأكثر من 10 آلاف دولار، خشية اعتقالهم عند وصولهم إلى المخيمات التي يجري فرزهم إليها، ورجحت المصادر أن من يدفع هم في الغالب عناصر في التنظيم أو عوائل عناصر من التنظيم، يعمدون لدفعها للجهات المسؤولة عن عملية النقل إلى المخيمات من حقل العمر النفطي، كما أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن قسم من المتواجدين في جيب التنظيم عند ضفاف الفرات الشرقية، فروا نحو غرب نهر الفرات، أيضاً كانت المصادر الموثوقة أكدت للمرصد السوري أن الخارجين والفارين من جيب التنظيم، حملوا معهم مبالغ مالية بعشرات ملايين الدولارات، حيث حصل المرصد على معلومات من عدد من المصادر المتقاطعة، أكدت أن الغالبية الساحقة من الفارين من جيب تنظيم “الدولة الإسلامية”، ممن وصلوا إلى مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية في ريف دير الزور، حملوا معهم مبالغ مالية ضخمة، تفاوتت وفقاً للأشخاص، وفي التفاصيل التي حصل عليها المرصد السوري فإن الغالبية من الأشخاص الي خرجوا من جيب تنظيم “الدولة الإسلامية”، والذي بلغوا بالآلاف، كانت بحوزتهم مبالغ مالية خيالية، حيث أكدت المصادر الموثوقة للمرصد السوري أن المبالغ المالية كانت معظمها بالدولار الأمريكي، وبلغت قيمتها في حوزة كل شخص من 100 ألف دولار أمريكي إلى 500 ألف دولار، في حين أن الفارِّين العراقيين، عثر بحوزتهم على مبالغ لا تقل عن 300 ألف دولار أمريكي، في حين لم يعثر بحوزتهم سوى على مبالغ قليلة بالعملة السورية، تقدر بعشرات آلاف الليرات السورية، بحيث لم تتجاوز في كثير من الأحيان حاجز الـ 50 ألف ليرة سورية، كما أكدت المصادر الموثوقة أن غالبية من تبقى من العائلة هي عوائل عراقية ومن جنسيات مختلفة غير سورية

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول