المقاتلات الروسية تجدد غاراتها على مواقع يتحصن فيها عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية

أكثر من 420 ضربة جوية نفذتها المقاتلات الروسية على مواقع التنظيم في البادية السورية منذُ مطلع تشرين الثاني الجاري

تواصل المقاتلات الروسية استهداف مواقع يتحصن بها مقاتلو تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، حيث تتناوب 4 مقاتلات روسية منذُ الساعات الأولى لصباح اليوم الجمعة، على قصف مواقع التنظيم بدءا من مثلث حماة – حلب – الرقة مرورًا مرورًا ببادية حمص الشرقية و وصولًا إلى باديتي دير الزور والرقة، ليرتفع إلى نحو 70 تعداد الضربات الروسية التي استهدفت مواقع التنظيم في البادية السورية خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار يوم أمس إلى أن الطائرات الحربية الروسية شنت أكثر من 50 غارة جوية على مواقع في منطقة غانم العلي وبادية دير الزور وجبال البشري ومنطقة أثريا في البادية السورية.
كما شاركت 3 طائرات مروحية روسية في عمليات الرصد والقصف الجوي في المنطقة.
على صعيد متصل، استقدمت قوات النظام والميليشيات الموالية لروسيا تعزيزات جديدة إلى بادية دير الزور، تمهيدًا للبدء بحملة تمشيط جديدة تستهدف خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هناك.
وبذلك يرتفع تعداد الغارات الإجمالية التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية منذ مطلع تشرين الثاني الجاري إلى أكثر من 430، نفذتها على مواقع مبعثرة يعتقد أنه يتوارى ضمنها عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية”.
وتركزت الضربات الجوية على بادية حماة الشرقية أثريا والرهجان وصولًا إلى بادية الرصافة بريف الرقة، ومناطق واسعة في باديتي تدمر ودير الزور ومناطق أخرى، تزامنًا مع استمرار عمليات تمشيط اعتيادية تجريها قوات النظام بحثًا عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مواقع بالبادية السورية.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد