المرصد السوري لحقوق الانسان

المقاتلات الروسية تشن غارات جوية مكثفة على كهوف ومغر ومناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية

بدأت طائرات حربية روسية جولة جديدة من القصف الجوي على مناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تنفيذ المقاتلات الروسية لغارات مكثفة منذ ساعات الصباح الأولى، طالت بادية السخنة بريف حمص الشرقي، وعند الحدود الإدارية بين حمص ودير الزور، ومناطق أخرى في مثلث حلب-حماة-الرقة، جرى خلالها استهداف كهوف ومغر يرجح أن التنظيم يتحصن داخلها، وسط معلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى، بالإضافة لخسائر مادية تمثلت بإلحاق ضرر كبير وتدمير بالمغر.
وكان المرصد السوري نشر في 8 الشهر الجاري، أن عمليات التمشيط تتواصل ضمن مناطق متفرقة من بادية الميادين غرب الفرات، من قبل قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني وميليشيا لواء القدس الفلسطيني الموالية لروسيا، وذلك في ظل الحملة الجديدة لتلك القوات التي بدأت قبل أسبوع من الآن، والتي تهدف لتمشيط المنطقة بحثاً عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” هناك، والذي كان قد شن أمس عملية خاطفة في بادية الميادين أدت لسقوط خسائر بشرية في صفوف قوات النظام، فيما تتزامن الحملة مع غارات جوية مكثفة، تنفذها طائرات حربية روسية على المنطقة، إذ رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان عشرات الغارات شنتها المقاتلات الروسية على بادية الميادين ومناطق أخرى في مثلث حلب-حماة-الرقة منذ ساعات الصباح الأولى.

ورصد المرصد السوري في السابع من نيسان الجاري، هجوماً خاطفاً نفذه عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” مع ساعات الصباح الأولى من اليوم الأربعاء، على مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في منطقة البنجة، ضمن بادية الميادين شرقي دير الزور، حيث جرت اشتباكات بين الطرفين، استخدم فيها السلاح الثقيل من الرشاشات والقذائف، قبل أن ينسحب التنظيم مجدداً إلى عمق البادية، وخلفت الاشتباكات قتيل من قوات النظام وسقوط جرحى، وسط معلومات مؤكدة عن خسائر بشرية في صفوف عناصر التنظيم، عقب ذلك قامت قوات النظام المتمركزة في بناء مستودعات الأعلاف في أطراف الميادين، بإطلاق قذائف صاروخية باتجاه عمق البادية.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول