المرصد السوري لحقوق الانسان

المقاتلات الروسية تعاود قصفها لمنطقة “بوتين – أردوغان” مستهدفة محاور جبل الأكراد شمالي اللاذقية

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تجدد الغارات الجوية من المقاتلات الروسية على منطقة “خفض التصعيد” مستهدفة محور الخضر في جبل الأكراد شمالي اللاذقية، تزامن ذلك مع تحليق لطيران الاستطلاع الروسي في أجواء ريفي إدلب الجنوبي واللاذقية والشمالي.

المرصد السوري لحقوق الإنسان أشار صباح اليوم إلى أن الطيران الحربي الروسي جدد قصفه على منطقة “خفض التصعيد”، حيث شنت المقاتلات الروسية صباح اليوم الخميس، غارات بلدة البارة الواقعة بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، والتي تضم نقطة عسكرية تركية، دون معلومات عن خسائر بشرية، وكان المرصد السوري أشار أمس، إلى أن المقاتلات الروسية عاودت قصفها لمناطق بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان تنفيذ المقاتلات الروسية 4 غارات جوية على محيط مدينة معرة مصرين بريف إدلب، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى اللحظة، وسط صمت “الضامن التركي” حيال ماتشهده إدلب من تصعيد دون أن يحرك ساكنًا.

و وثّق نشطاء المرصد السوري يوم أمس، استشهاد مواطنة وإصابة طفل بجراح، جراء قذيفة ليزرية أطلقتها قوات النظام صباح اليوم الأربعاء على قرية مرعيان بجبل الزاوية في ريف إدلب الجنوبي، استهدفت منزل طبيب وهو في ذات الوقت عيادة أو نقطة طبية مصغرة في المنطقة، والشهيدة هي زوجة الطبيب، كما شنت المقاتلات الحربية الروسية غارات جوية صباح اليوم على محيط بلدة البارة بجبل الزاوية، جنوبي إدلب، وطالت الغارات محيط النقطة التركية في البارة كما جرت العادة، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول