المقاتلات الروسية تقصف منطقة “خفض التصعيد” مستهدفة شمالي إدلب

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، طائرة روسية قصفت بثلاثة صواريخ محيط مدينة معرة مصرين شمالي إدلب، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر، يأتي ذلك بعد مضي 14 يومًا من الاستهداف الأخير لمنطقة “خفض التصعيد”

حيث أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 11 من ديسمبر/كانون الأول، إلى استشهاد ثلاثة أشخاص وإصابة نحو 12 آخرين بينهم نساء و أطفال، جراء الغارة الجوية التي نفذتها مقاتلة روسية بثلاث صواريخ فراغية على منطقة اليعقوبية بريف مدينة جسر الشغور غربي إدلب.

وفي 6 ديسمبر/ كانون الأول، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى تنفيذ مقاتلة روسية لغارتين جويتين على مناطق ببلدة البارة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، حيث تنتشر نقاط وقواعد تركية في المنطقة، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية، تزامنًا مع استمرار الطيران الروسي بالتحليق في أجواء منطقة “خفض التصعيد”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد