المقاتلون الاكراد يصدون هجومالتنظيم”الدولةالاسلامية”على عين العرب

صد مقاتلون اكراد هجوما ليليا لتنظيم “الدولة الاسلامية” على مدينة عين العرب السورية (كوباني بالكردية) بعد معارك عنيفة اسفرت عن مقتل 19 مقاتلا كرديا و27 مقاتلا من التنظيم، حسبما اورد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم الاثنين.

 

وتخلل الهجوم تفجير انتحاريين من التنظيم نفسيهما في موقع قريب من مقاتلي “وحدات حماية الشعب” الكردية على هضبة مشته نور الواقعة جنوب المدينة، من دون ان يعرف ما اذا كان التفجيران تسببا بخسائر بشرية، بحسب المرصد.

 

وجاء الهجوم بعد تفجير مقاتلة كردية نفسها في مقاتلين من التنظيم الذين باتوا على مسافة قريبة جدا من المدينة الحدودية مع تركيا، على بعد اقل من كيلومتر في بعض المواقع، وحوالى كيلومترين او ثلاثة في مواقع اخرى.

 

وافاد المرصد عن “اشتباكات ليل امس هي الأعنف في عين العرب منذ بدء هجوم التنظيم في 16 ايلول/سبتمبر”، مشيرا الى انها اسفرت “عن مصرع ما لا يقل عن 19 مقاتلا من +وحدات حماية الشعب+ والكتائب الداعمة لها، ومصرع أكثر من 27 مقاتلا من تنظيم +الدولة الإسلامية+”.

 

وذكر مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان التنظيم حاول ليل الاحد الاثنين اقتحام البلدة من خلال هجوم شنه من الجهتين الشرقية والغربية، لكن المقاتلين الاكراد صدوا الهجوم، مشيرا الى تراجع وتيرة المعارك صباح الاثنين مع استمرار سقوط قذائف على المدينة بشكل متقطع.

 

ويحاول التنظيم منذ نحو ثلاثة اسابيع دخول عين العرب، ما سيتيح له السيطرة على شريط طويل ممتد بمحاذاة الحدود السورية-التركية. وتساهم الضربات الجوية التي ينفذها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة على مواقع التنظيم المعروف ب”داعش” في اعاقة عملية اقتحام المدينة.

 

وقال المرصد ان تنظيم “الدولة الاسلامية” يركز منذ يومين على الاستيلاء على كامل هضبة مشته نور التي سيطر على اجزاء كبيرة منها. وهو يتقدم فيها حينا ويتراجع احيانا.

 

وفي حال تمكن من السيطرة على الهضبة المرتفعة والمطلة على كوباني، ستصبح المدينة كلها في مرمى نيرانهم وتحت سيطرتهم عمليا.

 

وارغمت المعارك في المنطقة حوالى 300 الف شخص على النزوح بينهم 180 الفا لجأوا الى تركيا.

swiss info

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد