المقاتلون الاكراد يقطعون خط امداد لـ “داعش” في شمال سورية

سيطر المقاتلون الاكراد اليوم الإثنين (27 يوليو/ تموز 2015) على بلدة استراتيجية في شمال سورية، ما سمح لهم بقطع طريق إمداد حيوي لتنظيم “داعش” يربط بين محافظتي حلب والرقة، معقله الأساسي، حسبما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
وذكر مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة “فرانس برس” إن “وحدات حماية الشعب الكردية مدعمة بفصائل مقاتلة وغطاء جوي من طائرات الائتلاف الدولي، تمكنت من السيطرة على بلدة صرين في ريف حلب الشمالي الشرقي عقب اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية”.
وتقع صرين على طريق يستخدمه المتشددون لنقل مقاتلين وتموين بين محافظة حلب ومدينة الرقة الواقعة شرق حلب، بحسب عبدالرحمن.
وتقع البلدة على الطريق الرئيسي المؤدي الى مناطق في ريف حلب يقاتل فيها المتشددون ضد الأكراد (مدينة عين العرب ومحيطها) وضد فصائل مقاتلة (إلى الغرب من صرين، منطقة مارع واعزاز).
واوضح عبدالرحمن إن “التنظيم كان يستخدم بلدة صرين كقاعدة لمهاجمة الأكراد في ريف حلب” لافتاً إلى “احتمال انخفاض حدة هذه الهجمات” بعد السيطرة على صرين.
وقال الناشط الكردي مصطفى عبدي المقيم في مدينة عين العرب الواقعة على بعد نحو 40 كلم شمال صرين إن “وحدات الحماية الكردية مستمرة بتمشيط البلدة تحسبا لوجود جهاديين انتحاريين مختبئين”.
وبدأت وحدات الحماية هجوما على صرين في السادس من يوليو، وشهدت منذ ذلك الوقت معارك عنيفة تخللتها غارات مكثفة نفذها طيران الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم في العراق وسورية. وسبق للقوات الكردية أن طردت التنظيم من مناطق واسعة أبرزها مدينة عين العرب في يناير/ كانون الثاني وتل أبيض في محافظة الرقة في 16 يونيو/ حزيران. وأشادت واشنطن أكثر من مرة بقدرات الاكراد القتالية.

صحيفة الوسط البحرينية – العدد 4706 – الإثنين 27 يوليو 2015م الموافق 11 شوال 1436هـ

المصدر: الوسط البحرينية