المقداد: اي لقاءات مع تركيا يجب ان تبنى على احترام سيادة سوريا وانهاء الاحتلال

أكد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد ان اي لقاءات مع تركيا يجب ان تبنى على أسس احترام سيادة سوريا ووحدة اراضيها وانهاء الاحتلال.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده المقداد مع نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، اليوم السبت (14 كانون الثاني 2023) في دمشق.
ووصل وزير الخارجية الإيراني، صباح اليوم الى العاصمة السورية دمشق، في زيارة رسمية يلتقي فيها مسؤولي البلاد لمناقشة التطورات السياسية في الداخل السوري والمنطقة.
وذكر المقداد ان زيارة عبد اللهيان تأتي “في ظلّ تطورات جديدة في المنطقة وتحديات مستمرّة يواجهها البلدان من قبل الدول الغربية، وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني”، كاشفاً عن بعض الملفات التي ناقشها خلال لقائه مع نظيره الإيراني بقوله: “بحثنا سبل توسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية وتعزيز التعاون في جميع المجالات لمواجهة الإجراءات الاقتصادية القسرية الغربية” المفروضة على البلدين.
واتهم وزير الخارجية السوري في كلمته امام الصحفيين الولايات المتحدة الأميركية بـ “نهب إمكانياتنا النفطية والزراعية، وانه يحول دون تأمين احتياجات الشعب السوري”، مردفاً بأنه “سنبذل الجهود لتوفير الأرضية المناسبة لزيارة الرئيس الإيراني إلى سوريا بناء على دعوة من الأسد”.
فيما يتعلّق بالتطورات الأخيرة بالعلاقات والتقارب الدبلوماسي بين سوريا وتركيا، أكد وزير الخارجية السوري أن “اي لقاءات مع الجانب التركي يجب ان تبنى على أسس احترام سيادة سوريا ووحدة اراضيها وانهاء الاحتلال ووقف دعم الإرهاب”، مشددا على ان “الوجود العسكري التركي ودعم بعض المجموعات المسلحة يعيق الجهود لإصلاح العلاقات مع تركيا”.
شهدت العلاقات السورية التركية، خلال الأسابيع الماضية تطورات بعد وساطة سياسية اجرتها روسيا بين البلدين، وفي هذا الإطار التقى وزير الدفاع السوري نظيره التركي باجتماع، الأربعاء (28 كانون الأول 2022)، في العاصمة الروسية موسكو، بحضور وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو ورؤساء استخبارات البلدين الجارين. حيث بحث الجانبان ملفات انسحاب القوات التركية من كافة الأراضي السورية، وضع الأحزاب الكوردية في شمال وشرق سوريا، وعودة اللاجئين السوريين من تركيا الى أراضيهم.
عقب اللقاء، أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، عن لقاء آخر يجمع وزراء خارجية تركيا وسوريا وروسيا، بشهر كانون الثاني 2023، في خطوة جديدة من التقارب الذي بدأ بين أنقرة ودمشق.
من جانبه، أكد وزير الخارجية الإيراني في مؤتمره الصحفي مع المقداد، اليوم، ان “العلاقات بين إيران وسوريا تمرّ بأفضل أحوالها، والبلدان عازمان على توسيعها اقتصادياً وتجارياً لتصل لمستوى العلاقات السياسية”، مضيفاً ان الجانبين اتفقا على تجديد وثيقة التعاون الستراتيجي طويلة الأمد بين البلدين لتوقيعها في المستقبل القريب.

———————————————————————————————————————-

المصدر: روداو

الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.