المقداد: كوبا وسوريا تتعرضان لأبشع حروب الإمبريالية الأمريكية

قال وزير الخارجية السوري فيصل المقداد، إن كوبا وبلاده تتعرضان للحرب ذاتها التي تشنها الإمبريالية الأمريكية، بأبشع صورها.
وأشار وزير الخارجية السوري في تصريح لـ “سبوتنيك” إلى أن “كلاً من كوبا وسورية واجهتا المؤامرات والعدوان المستمر وتخضعان لعقوبات أحادية الجانب ظالمة من قبل الولايات المتحدة الامريكية”.
وأكد المقداد أن “كافة المؤامرات والاعتداءات والإجراءات القسرية الموجهة ضد كوبا وسوريا والعديد من الدول الحرة في العالم، تمثل مخالفات جسيمة للقانون الدولي” مبينا أنها “لن تلقى إلا الفشل في مواجهة تصميم الشعوب على الدفاع عن حقوقها”.
وأوضح المقداد خلال احتفال أقيم في (نادي ضباط دمشق) بمناسبة الذكرى 65 لانتصار الثورة الكوبية أن “سوريا وكوبا تتعرضان للحرب ذاتها والعدوان من الإمبريالية التي تجسدها الولايات المتحدة الأمريكية بأبشع صورها”، مشددا على “مواصلة سوريا دعم كوبا بمواجهة الحصار المفروض عليها”.
بدوره أكد السفير الكوبي في دمشق ميغيل بورتو في تصريح لـ “سبوتنيك” أن “سوريا وكوبا تتقاسمان مواقف مشتركة قائمة على الوحدة والتضامن والتعاون في مواجهة الحملات المعادية”.

وأشار بورتو إلى أن “كوبا وسوريا واجهتا المؤامرات والعدوان المستمر وتخضعان لعقوبات أحادية الجانب ظالمة من قبل الولايات المتحدة الامريكية”، مؤكداً أن “الشعب الكوبي سيواصل النضال من أجل بناء مجتمع جديد رغم القيود الكبيرة والتحديات الكثيرة المفروضة عليه”.

من جهتها، أوضحت ماريا سعادة عضو مجلس الشعب سابقاً، في تصريح لـ “سبوتنيك” أن “البلدين تعرضا للعديد من الصعوبات والحصارات ولكن النصر تحقق من خلال النضال والصمود وسوريا اليوم تحتفل مع كوبا بهذا النصر تضامناً مع الشعب والقيادة لنقول للعالم جميعاً أن جميع المخططات أبت بالفشل الحقيقي”.
المصدر: سبوتنيك عربي
الآراء المنشورة في هذه المادة تعبر عن راي صاحبها ، و لاتعبر بالضرورة عن رأي المرصد.