“المكتب الأمني” يجبر المواطنين الخارجين من مناطق سيطرة النظام في مدينة دير الزور على مراجعته

علم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أصدر تعميماً طلب فيه من جميع المواطنين الذين خرجوا من مناطق سيطرة “النظام النصيري”، منذ الأول من شهر كانون الثاني / يناير من العام 2015، مراجعة “المكتب الأمني” في التنظيم، وذلك اعتباراً من تاريخ الـ 26 من شهر تموز / يوليو الفائت، وحتى الـ 16 من شهر آب / أغسطس، تحت ما قالت أنه “طائلة المساءلة الشرعية”، وتشهد مناطق سيطرة قوات النظام بمدينة دير الزور حصاراً من قبل تنظيم “الدولة الإسلامية” منذ مطلع العام الجاري، ترافقت مع سقوط قذائف أطلقها التنظيم على مناطق سيطرة قوات النظام ما أسفر عن سقوط عشرات الشهداء والجرحى.