الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

 

 

مناطق نفوذ النظام:
استهدف مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية، خيمة احتفالات لدعم “بشار الأسد” في الانتخابات الرئاسية، في قرية الفرحانية بريف حمص الشمالي ما أدى إلى مقتل شاب يعمل على جهاز مضخم الصوت وهو من أبناء حي الزهراء بمدينة حمص.
ودعمًا لـ”الأسد” أقامت المنطقة الطليعية في الشيخ بدر بريف طرطوس، احتفالًا طليعيًا ضم فقرات فنون شعبية وحضر الاحتفالية أعضاء شعبة الشيخ بدر، وأمين فرع طلائع البعث في طرطوس ونقيب المعلمين في طرطوس وأعضاء قيادة فرع الطلائع ومدير الناحية والدوائر الرسمية والجماهير الشعبية في المنطقة .
وفي حماة أجبرت قيادة فرع حماة في منظمة طلائع البعث، الأطفال بالخروج في كرنفال تأييدًا لرأس النظام السوري “بشار الأسد”، وشارك في الكرنفال عدة دوائر رسمية تابعة للنظام.
وشهدت قرى الصفصافية والتريمسة وتل سكين والخربة في منطقة محردة، احتفالات ليلية دعما لـ”بشار الأسد”.
وقُتل عنصر في الفصائل المعارضة ممن أجروا اتفاقيات تسوية وباتوا ضمن صفوف قوات الفرقة الرابعة، إثر عملية اغتيال نفذها مسلحون مجهولون بالرصاص المباشر على الطريق الواصل بين بلدتي تسيل وعين ذكر في ريف درعا الغربي.

 

أما في قطاعات محافظة حلب ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” ومناطق الفصائل الموالية لتركيا:

انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عند مطعم ميمو في مدينة جرابلس شرقي حلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.
على صعيد متصل، أصيب شخص بجروح جراء انفجار قنبلة بالقرب من دوار النيروز في مدينة عفرين بريف حلب الشمالي.
 وأصيب 4 عناصر من قوات النظام جراء استهداف القوات التركية المتمركزة في محيط المشفى الوطني بمدينة إعزاز، بالأسلحة الثقيلة، نقطة لقوات النظام بالقرب من جامع قرية مرعناز شمالي حلب.
على صعيد متصل، قصفت القوات التركية محيط مدينة تل رفعت الشمالية وقرية عين دقنة، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية إضافية.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا اليوم، عملية تسلل للقوات الكردية على موقع عسكري تابع لفصيل “فيلق الشام” الموالي لتركيا في محور باصوفان، وتمكنت من قتل 5 عناصر من الفصيل، عقب ذلك دارت اشتباكات بين الطرفين على المحور ذاته، في حين قامت القوات التركية بقصف قرى مرعناز وشوارغه ومالكية وصوغانكه وكلوته وبينه ومياسة الخاضعة لسيطرة القوات الكردية شمال وشمال غربي حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية.

 

مناطق نفوذ “قسد” شمال شرق البلاد:

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فجر اليوم الأربعاء، عملية مداهمة لقوات سوريا الديمقراطية وبدعم من قوات التحالف الدولي، في قرية جديد عكيدات بريف دير الزور الشرقي، واعتقلوا شخص من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” من منزله، كما داهموا مدرسة تأؤي نازحين.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، عملية اغتيال طالت “عضو المجلس التشريعي في دير الزور”، التابع للإدارة الذاتية، بعد إطلاق النار عليه من قبل مسلحين يرجح أنهم من تنظيم “الدولة الإسلامية” وذلك في قرية الجزرات الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية بريف دير الزور الغربي، يذكر أن القتيل من قرية جديد بكارة شرقي دير الزور.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، جريمتين اثنتين ضمن “دويلة” الهول الواقعة أقصى جنوب شرقي الحسكة، حيث قُتل لاجئتين اثنتين من الجنسية العراقية، برصاص مجهولين يرجح أنهم من أذرع تنظيم “الدولة الإسلامية”، وذلك بالقسم الأول من المخيم. يذكر أن هذه الجريمة هي السادسة منذ انتهاء المرحلة الأولى للحملة الأمنية، وهو مؤشر لا يدعو للتفاؤل وسط تخوف من عودة جرائم القتل للتصاعد في مخيم الهول.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من ريف الحسكة الجنوبي، بأن أهالي قرى الغرب والليلي ومنطقة “47” بريف الشدادي، نفذوا احتجاجاً على ما يعرف بـ “الطريق “الخرافي” في تلك المنطقة أثناء وصول التحالف الدولي، وذلك على خلفية مقتل اثنين من المتظاهرين على الأقل خلال مظاهرات أمس برصاص قوى الأمن الداخلي “الأسايش”، وجرح عدد آخر منهم، ورفض المحتجون لقاء التحالف الدولي.
وأشار المرصد السوري، إلى أن الرئاسة المشتركة للمجلس التنفيذي لشمال وشرق سوريا عمدت إلى إلغاء القرار رقم “119” المتعلق برفع أسعار المحروقات عبر إصدار بيان. 
وحددت الإدارة الذاتية لمناطق شمال وشرق سوريا، سعر شراء محصول القمح من الفلاحين والمزارعين بـ 1150 ليرة سورية للكيلو الواحد ، وسعر شراء محصول الشعير بـ 850 ليرة سورية للكيلو الواحد، وذلك بزيادة عن السعر الذي حدده النظام السوري لشراء القمح بـ150 ليرة سورية لمحصول القمح، حيث حدد النظام السوري سعر شراء الكيلو  الواحد للقمح بمبلغ 900 ليرة، ومنحة مالية قدرها 100 ليرة سورية لمن يوصل محصوله من القمح إلى مراكز تقع تحت سيطرته في الجزيرة السورية وباقي المناطق السورية.

منطقة خفض التصعيد:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من منطقة “بوتين-أردوغان”، قصفاً صاروخياً نفذته فصائل غرفة عمليات “الفتح المبين” على مواقع لقوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، كما قصفت قوات النظام مناطق في بينين وفليفل والفطيرة وكنصفرة في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، دون معلومات عن خسائر بشرية، فيما تزامن القصف على كنصفرة مع دخول اعتيادي للقوات التركية على البلدة. 
ووصلت طفلة تبلغ من العمر  11 عامًا، إلى مشفى خاص بالأطفال في ريف إدلب، بعد أن مكثت في مشفى باب الهوى، جراء تعنيف والدها لها وضربها، وحرق شعرها وتخليع أظافرها، ووفقًا للمصادر،فإن الطفلة رهف سبعاوي نازحة مع عائلتها من ريف حماة إلى ريف إدلب.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد