الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

22

 

مناطق نفوذ النظام: في محافظة القنيطرة: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من الجنوب السوري، بدخول 3 باصات إلى بلدة أم باطنة في الريف الأوسط لمحافظة القنيطرة، لتهجير نحو 30 مطلوبًا مع عائلاتهم إلى الشمال السوري، وذلك بعد اتفاق بين فرع الأمن العسكري” والجانب الروسي من جهة، واللجنة المركزية في حوران وبعض من وجهاء المنطقة من جهة أُخرى، حيث انطلقت الباصات، ومن المقرر أن تكون وجهة باصات التهجير إلى منطقة الباب في ريف حلب الشمالي الشرقي.
في محافظة ريف دمشق: تعرض عنصر ضمن “قوات الغيث” التابعة لـ”الفرقة الرابعة” لعملية طعن في عنقه وأنحاء عدة من جسده، بعد حدوث إشكال بينه وبين مجموعة شبان في الحي الشرقي لمدينة معضمية الشام، قبل أيام، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري، فإن العنصر المنضوي في صفوف “قوات الغيث” أشهر سلاحه بوجه عدد من شبان الحي الشرقي في معضمية الشام، بعد حدوث إشكال شخصي بينهم، ليتطور الخلاف ويقوم الشبان بضربه وطعنه بواسطة أدوات حادة، ما أدى لمقتله على الفور، حيث شهدت المدينة توترًا أمنيًا عقب الحادثة، وسط معلومات مؤكدة عن قيام أجهزة النظام الأمنية باعتقال ثلاث شبان على خلفية الحادثة.
وفي محافظة دير الزور: أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في مدينة الميادين، “عاصمة” الميليشيات الموالية لإيران في منطقة غرب الفرات والواقعة بريف دير الزور الشرقي، بأن ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني” قامت بتحويل مسجد حي التمو إلى مقر عسكري تابع لها، بعد أن كانت قد حولته سابقاً إلى “حسينية” يرفع فيها الآذان الشيعي وهو ما أشار إليه المرصد السوري حينها، وأضاف نشطاء المرصد السوري، بأن استغناء الميليشيا عن المسجد وتحويله إلى مقر عسكري جاء بسبب انتهاء أعمال تشييد مسجد وحسينية جديدة في ذات الحي من قبل منظمة “جهاد البناء” الإيرانية.
وفي محافظة السويداء، رصد نشطاء في المرصد السوري لحقوق الإنسان، قيام مجهولين بتشويه صورة الرئيس السوري “بشار الأسد” في مدينة السويداء، ضمن الحملة الترويجية لـ”مسرحية الانتخابات الرئاسية” في سورية.
في محافظة درعا: سُمع دوي انفجار متوسط الشدة في محيط بلدة صيدا قرب قصر البطل في ريف درعا الشرقي، تبين أنه ناجم عم استهداف شخص من بلدة نصيب في ريف درعا الشرقي، كان يعمل ضمن صفوف الفصائل قبل أن يجري تسوية ومصالحة وينضم لصفوف “الأمن العسكري” في قوات النظام.
واغتال مسلحون مجهولون بالرصاص، شاب مدني ممن أجروا التسوية مع قوات النظام، بعد أن كان ضمن صفوف فصيل جيش خالد بن الوليد المبايع لتنظيم “الدولة الإسلامية”، وذلك أمام منزله في مدينة جاسم شمالي درعا.
واغتال مسلحون مجهولون، مدني من أبناء درعا، ووفقًا لنشطاء المرصد السو ي لحقوق الإنسان، فقد استهدفه مسلحين بالرصاص في درعا البلد، يذكر أن القتيل كان أحد عناصر الفصائل المعارضة قبل اتفاقية التسوية عام 2018.

 

أما في قطاعات محافظة حلب ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” ومناطق الفصائل الموالية لتركيا:

أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من منطقة عفرين، بريف حلب الشمالي الغربي، بأن لواء “سمرقند” الموالي لتركيا، استولى على مساحات شاسعة من البساتين المزروعة بالآلاف من أشجار الزيتون في قرية كفرصفرة التابعة لناحية جنديرس بريف عفرين، والعائدة ملكيتها لنحو 50 مواطنًا من أبناء القرية المهجرين منهم بفعل عملية “غصن الزيتون” والبعض الآخر ممن فضلوا البقاء في قريتهم، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”.
الجدير ذكره أن المجالس المحلية في عفرين وقراها أبلغت ذوي الأهالي القاطنين في مناطق سيطرة النظام والإدارة الذاتية عبر أقربائهم المتواجدين في عفرين، أنها ستلغي جميع وكالات الممتلكات التي يتواجد أصحابها بمناطق النظام والإدارة الذاتية، وسوف تبقي على الوكالات الممنوحة من الخارج السوري فقط.

مناطق نفوذ “قسد” شمال شرق البلاد:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، خروج القوات الروسية والتركية بدورية مشتركة جديدة في ريف الحسكة، حيث انطلقت 4 مدرعات تركية ومثلها روسية من معبر شيريك الحدودي مع تركيا بريف درباسية الغربي، وتجولت في قرى دليك وفنيطرة وقرمانية والجنوبية وتل كديش وغنامية وكربطلي وجديدة وتل طيري وبابا محمو وتل كرمة وخاسكة ومدورة وخانكي بريفي درباسية وعامودا، قبل أن تعود أدراجها إلى شيريك، وترافقت الدورية مع تحليق مروحيتين روسيتين في الأجواء.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فجر اليوم الخميس، قيام قوات سوريا الديمقراطية بمداهمة مناطق في بلدة الشحيل الواقعة بريف دير الزور الشرقي، وجرى اعتقال 6 أشخاص على الأقل بتهمة الانتماء إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” يأتي ذلك بعد الاستهداف والكمين الذي شهدته البلدة خلال الساعات الفائتة والذي أدى لسقوط قتلى وجرحى من مجلس دير الزور العسكري والتعزيزات التي وصلت لها. 

منطقة خفض التصعيد:
أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوة أمنية تابعة لـ”هيئة تحرير الشام” اعتقلت يوم أمس أحد عناصر تنظيم “حراس الدين” من مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي، وذلك في إطار حملة “الجولاني” الترويجية بـ”محاربة الإرهاب”
واندلع حريق كبير في مخيم آدم في قرية خربة الجوز قرب الحدود السورية-التركية غربي إدلب، حيث التهمت النيران أكثر من 20 خيمة، وشردت ساكنيها، ووفقًا لمصادر أهلية فإن الحريق نتيجة ماس كهربائي في بطارية داخل إحدى الخيام.