الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

 

 

مناطق نفوذ النظام:
 اندلع حريق كبير في قرية الجبين بريف حماة الشمالي، تسبب باحتراق عشرات الدونمات من محصول القمح، نتيجة انفجار لغم أرضي بحصادة أثناء حصاد أرض زراعية، وتسبب الانفجار بوقوع إصابات بين المواطنين وتضرر الحصادة الزراعية.
ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل أحد عناصر ميليشيا “لواء القدس الفلسطيني” الموالي للروس، جراء انفجار لغم أرضي زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” في منطقة فيضة ابن موينع ضمن بادية الميادين في ريف دير الزور الشرقي، كما أصيب 3 آخرين من الميليشيا بجراح متفاوتة، حيث انفجر اللغم بسيارة كانوا يستقلونها صباح اليوم الأحد.
 ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في درعا، عملية اغتيال جديدة في الجنوب السوري، طالت عنصر في صفوف “الفرقة الرابعة” التابعة للنظام، بعد استهدافه من قِبل مسلحين مجهولين في بلدة اليادودة الواقعة في الريف الغربي لمحافظة درعا، وكانت عبوة ناسفة انفجرت خلال الساعات الفائتة في حي شمال الخط ضمن مدينة درعا، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في محافظة الرقة، بأن أجهزة النظام الأمنية اعتقلت 5 من طلاب الشهادة الثانوية، بعد خروجهم من مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية، إلى بلدة السبخة الخاضعة لسيطرة النظام، بهدف تقديم امتحان الشهادة الثانوية، حيث جرى اعتقالهم من إحدى مراكز إيواء الطلاب، لأسباب غير معروفة حتى اللحظة.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، حدوث شجار جماعي بالأيدي في مطار القامشلي، بين وجهاء عشائر طي الموالين للنظام، وآخرين من الأفرع الأمنية، نتيجة خلاف على تقاسم سلال إغاثية يقدر عددها بنحو 15 ألف سلة وصلت المطار، مقدمة من زوجة الرئيس السوري “أسماء الأخرس”.

أما في قطاعات محافظة حلب ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” ومناطق الفصائل الموالية لتركيا:
 قُتل عنصر  وأصيب آخر بجروح خطيرة من عناصر الشرطة الموالية لتركيا، في مدينة الباب الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لتركيا بريف حلب الشرقي، ووفقًا لنشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن مسلحان مجهولان يستقلان دراجة نارية  أطلقا النار بشكل مباشر على العنصرين مرددين هتافات “دولة الإسلام باقية يا مرتدين”، وذلك قرب شارع زمزم في مدينة الباب.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، من مناطق نفوذ غرفة عمليات “درع الفرات”، انفجار عبوة ناسفة، بسيارة تابعة لقاضي يتبع لحركة أحرار الشام الإسلامية، وذلك ضمن مدينة الباب بريف حلب الشرقي، ما أدى لأضرار مادية، دون معلومات عن خسائر بشرية.
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بعد منتصف ليل السبت-الأحد، استهدافات متبادلة بالرشاشات المتوسطة والثقيلة، بين الفصائل الموالية لأنقرة من طرف، والقوات الكردية من طرف آخر وذلك على محور مرعناز بريف حلب الشمالي، كما قصفت القوات التركية أماكن في مرعناز، ولا معلومات عن خسائر بشرية، وكان المرصد السوري وثق أمس،  مقتل عنصرين من القوات الكردية “تحرير عفرين”، بانفجار لغم أرضي أثناء محاولتهما التسلل إلى مواقع الفصائل الموالية لتركيا على جبهة مرعناز بريف حلب الشمالي، وذلك قبل يومين.

مناطق نفوذ “قسد” شمال شرق البلاد:
هاجمت الفصائل الموالية لتركيا، مساء اليوم، محاور قرية تل جمعة وأم الكيف وقاسمية الواقعة ضمن مواقع سيطرة “قسد” وقوات النظام في ريف الحسكة، ودارت اشتباكات بالأسلحة الثقيلة بين الطرفين، إثر محاولة الفصائل التسلل إلى مواقع “قسد” وقوات النظام، ونتيجة الاشتباكات قتل 3 عناصر وجرح عنصرين من الفصائل الموالية لتركيا.
ورصد نشطاء في المرصد السوري لحقوق الإنسان، عودة انخفاض منسوب مياه نهر الفرات، بعد الحديث عن بدء الجانب التركي برفع الحجز عن المياه وضمها من جانبه، ليعود الجانب التركي ويقوم بإغلاق السدود، وعودة انخفاض منسوب المياه في النهر بشكل ملحوظ، مع استمرار توقف عنفات ضخ المياه وعنفات توليد الطاقة الكهربائية بالتوقف، وسط استياء شعبي كبير في منطقة الجزيرة السورية من قبل الأهالي، حيال استمرار الحكومة التركية بقطع مياه نهر الفرات.

منطقة خفض التصعيد:
اقتحم مسلحون مجهولون مقرًا لفصائل الجبهة الوطنية للتحرير، في بلدة المسطومة قرب مدينة إدلب، وقتلوا أحد حراس المقر، وسلبوا محتوياته ومعداته العسكرية.
وأفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في مناطق هيئة تحرير الشام والفصائل ضمن محافظة إدلب، باستمرار الحملة الأمنية لتحرير الشام لليوم الثاني على التوالي، حيث لاتزال الهيئة مستنفرة في كل من حارم وسلقين وجسر الشغور والدانا ومدينة إدلب، وسط معلومات عن اعتقالها لمزيد من الأشخاص.