الملخص اليومي للأحداث التي شهدتها الأراضي السورية على اختلاف مناطق السيطرة

مناطق نفوذ النظام:
أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان من الجنوب السوري، بأن عناصر حاجز يتبع لـ”الفيلق الخامس” المدعوم روسيًا، على أطراف بلدة خربا شرقي درعا، أطلقوا النار على شاب مختل عقليا كان قرب الحاجز التابع لهم، وأردوه قتيلًا، دون معرفة أسباب ودوافع القتل.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن قوات “الفيلق الخامس” الذي أنشأته روسيا بدأت صباح اليوم الاثنين، حملة تمشيط جديدة ضمن البادية السورية، بحثاً عن عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” المنتشرين في المنطقة بشكل كبيرة، حيث تمتد عملية التمشيط من منطقة كباجب ضمن بادية دير الزور الجنوبية وصولاً إلى منطقة السخنة ببادية حمص الشرقية، وسط تحليق لطائرات حربية روسية في الأجواء وتنفيذها لغارات مكثفة على المنطقة.

أما في قطاعات محافظة حلب ضمن مناطق نفوذ القوات الكردية والمجالس العسكرية المنضوية تحت قيادة “قسد” ومناطق الفصائل الموالية لتركيا:

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، بريف حلب الشمالي، تجدد القصف البري التركي على مناطق انتشار القوات الكردية في المنطقة هناك، حيث استهدفت المدفعية التركية مناطق في قريتي سموقة ومنغ شمالي حلب، دون معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن، وأشار المرصد السوري مساء أمس، إلى أن مواقع عند أطراف مدينة تل رفعت وقرية عين دقنة الواقعة ضمن مناطق انتشار القوات الكردية بريف حلب الشمالي، تعرضت لقصف مدفعي مصدره القوات التركية والفصائل الموالية لها، دون ورود معلومات عن وقوع خسائر بشرية حتى اللحظة.

مناطق نفوذ “قسد” شمال شرق البلاد:
رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، مناشير ورقية ألقاها طيران التحالف الدولي بريف الحسكة الجنوبي تحث الأهالي للإبلاغ عن قيادي بتنظيم الدولة الإسلامية.

وأعلنت قوات سوريا الديمقراطية، اليوم الاثنين، إلقائها القبض على 4 أشخاص من تنظيم “الدولة الإسلامية”، داخل “دويلة” الهول الواقعة أقصى جنوب شرقي الحسكة، حيث أن المعتقلين الأربعة يحملون الجنسية العراقية ومتورطين بجرائم قتل في مخيم الهول، وكان المرصد السوري أشار في الـ 11 من الشهر الجاري، إلى مقتل مواطن من أبناء محافظة دير الزور، ظهر اليوم، برصاصات مسدس مزود بكاتم صوت أطلقها مسلح مجهول، يرجح بأنه من خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، تزامنًا مع خروجه من صلاة الجمعة في القسم الرابع من “دويلة الهول”.

ورصد نشطاء المرصد السورية لحقوق الإنسان، دورية الاعتيادية سيرتها الشرطة العسكرية الروسية مع القوات التركية في ريف مدينة عين العرب(كوباني) الشرقي، حيث انطلقت الدورية المؤلفة من ثماني عربات عسكرية روسية وتركية برفقة مروحيتين روسيتين من قرية غريب الواقعة شرقي كوباني

وجابت قرى وبلدات كربناف وكوسك وعليشار وجوم علي وكورتك وكوبك ساتان وتيري وتل حاجب، وقباجق صغير وبوزتبه وقره موغ وجيشان وصولاً إلى قرية خرابيسان تحتاني.

وعادت الدورية بعدها من الطريق نفسه لتخرج من نقطة انطلاقها في قرية غريب، بينما عادت العربات الروسية إلى مركزها في منطقة الإذاعة غربي كوباني.

منطقة خفض التصعيد:
وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان، مقتل عنصر من لواء “عمر بن الخطاب” على محور كفرتعال بريف حلب، نتيجة قصف قوات النظام لمحاور ريف حلب الغربي.

وفي سياق ذلك، استهدفت الفصائل بالمدفعية الثقيلة تجمعات قوات النظام على محور ميزناز وكفر حلب بريف حلب الغربي.

على صعيد متصل، استهدفت الفصائل بقذائف المدفعية الثقيلة تجمعات ودشم قوات النظام على محاور جبل الزاوية جنوبي إدلب، فيما استهدفت القوات التركية عربة لقوات النظام على محور كفرنبل، ما أدى إلى إصابتها.

وكان المرصد السوري قد وثق، قبل ساعات، 7 أشخاص قضوا جراء قصف صاروخي نفذته قوات النظام، مستهدفة مخفر في بلدة احسم بجبل الزاوية، جنوبي إدلب، والقتلى هم: مدنيان اثنان وشرطي وعنصر في هيئة تحرير الشام و3 من فصائل الجبهة الوطنية بينهم قيادي، ووفقاً لمصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن عناصر الجبهة الوطنية كانوا هناك على خلفية خلاف.

كما وثق استشهاد مواطنتان في البارة، ليرتفع بذلك عدد الشهداء والقتلى إلى 9، إضافة لوجود 13 جريح في احسم والبارة، بعضهم في حالات خطرة.

ونشر المرصد السوري صباح اليوم، أن قوات النظام تواصل تصعيدها البري على منطقة “خفض التصعيد”، ولاسيما القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، حيث رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، أكثر من 200 قذيفة صاروخية ومدفعية أطلقتها قوات النظام منذ ما بعد منتصف ليل الأحد-الاثنين وحتى اللحظة، على مناطق في مشون والبارة واحسم وبينين وفليفل والفطيرة وكنصفرة وسفوهن والموزرة وكفرعويد.